تفاقم مأساة اللاجئين العالقين على الحدود اليونانية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تفاقم مأساة اللاجئين العالقين على الحدود اليونانية

06/03/2016
ككل صباح تقترب أسرته حموه من السياج الفاصل بين اليونان ومقدونيا بحثا عن أمل الخروج من هذا المخيم مجهود قد يبدو بلا طائل لأنه لن يكلل بالنجاح قريبا هؤلاء هم من يصفهم أسعد بالمحظوظين بعضهم قد يعبر الحدود بعد طول عناء وبعضهم الآخر قد يعاد إلى اليونان وأكثرهم ترفض وثائقه بذرائع عدة لكن الأمل لم ينقطع بعد في مخيم ايدومني حيث يؤكد ذلك إلحاح عبد الكريم الذي استعاد مهنة الحلاقة ليقاوم بها قلة ذات اليد ويجمل رؤوسا كل ما يشغلها هو الخروج من هذا المكان لإسماع صوت كل هؤلاء إلى القادة الأوروبيين وتخفيف معاناتهم تتوالى المبادرات كتلك التي أطلقها هؤلاء المصورون الإسبان الذين تركوا آلاتهم وحلوا بإيدومني لمد يد المساعدة قادتنا يعرفون الحياء عليهم أن يفتحوا الحدود ما نراه الآن إبادة عرقية كالحرب العالمية الأولى اللاجئون يموتون بردا أو غرق يراهن الكل هنا على قمة بروكسل التي ستناقش أوضاع اللاجئين لكن الأخبار القادمة من الدول المجاورة توحي بأن الحل ما زال بعيدا فأمام مطالب فتح الحدود السلطات المقدونية والبلغارية بتشديد الإجراءات ونشر الجيش أيمن الزبير الجزيرة من مخيم إيدوميني في الحدود اليونانية المقدونية