انتشار ظاهرة نبش النفايات وتدوير القمامة بالأردن
اغلاق

انتشار ظاهرة نبش النفايات وتدوير القمامة بالأردن

06/03/2016
ما يغط الأغنياء في نوم عميق تجوله الصباحات الباكرة سيدة فقيرة بالقرب من منازلهم سعاد في مستهل عقدها الثامن ترتحل من حاويات إلى أخرى في أحياء عمان الغربية طلب لقطع بلاستيكية أو معدنية أو ما يمكن استصلاحه للبيع في سوق الخردوات أو لإعادة التدوير يبدو أنها أزعجت الحيوانات التي لجأت إلى الحاويات ذاتها العيش بالنسبة لها في مدينة مصنفة ضمن أغلى خمسين مدينة في العالم يعد تحديا لاسيما ان لا أولاد لها ولا معيل مهنة تستقطب الصغار بعد أن ينخرط فيها الكبار وتشكلت وفقا لذلك مجتمعات قائمة بذاتها تعتاش على نبش النفايات بينما تتكيف عشرات الأسر مع الظروف بجوار مكب للنفايات ينتظرون طرح النفايات حتى يبدأ عملهم في جمع ما يصلح منها نحو ستة آلاف عدد العاملين في هذه المهنة التي تغيب عنها شروط السلامة والصحة في كل تفاصيلها تم هدر للطفولة التي استباحت هنا وتشير الدراسات أردنية إلى أن طفلا على الأقل من بين 8 أطفال يعملون في البلاد يحصل على أجره من النفايات أما الشباب فيحصلون على أجر شهري يفوق ضعف الأجر الشهري لمعلم المدرسة الفقر والتهميش سببان كافيان ليكون هؤلاء هنا خاصة وأن آخر مسح للسكان أكد أن الأردن يرزح تحت خط الفقر أكدت هذه الدراسة حقيقة أن مستويات الأجور في الأردن منخفضة إذ أن غالبية الأردنيين بيحصلوا على رواتب تقل عن خط الفقر هو 400 دينار يسكن معظم العاملين في هذه المهنة بالقرب من مناطق رمي النفايات وحرقها ووسط هذا التلوث يتكاثرون وتصبح المهنة دائمة لا مؤقتة وفي مجتمعاتهم الخاصة هنا بعيدا عن رواتب الحكومة وتأمينها الصحي يؤكد باحثون اجتماعيون أن حديث الندوات والصالونات السياسية في عمان عن تراجع الطبقة الوسطى مدعاة للسخرية حسن الشوبكي الجزيرة عمان