اليمن.. عام من الانتهاكات
اغلاق

اليمن.. عام من الانتهاكات

06/03/2016
تقرير دوري هو الثاني من نوعه بعنوان اليمن عام من الانتهاكات أصدره التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان وأطلقه من جنيف حيث مجلس الأمم المتحدة التقرير يرصد انتهاكات مليشيا الحوثي وقوات صالح في اليمن من ديسمبر ألفين وأربعة عشر إلى ديسمبر ألفين وخمسة عشر أكثر من ستة وستين ألف انتهاك حقوقي تغطي سبع عشرة محافظة يمنية من أصل اثنتين وعشرين بينها ثمانية آلاف قتيل ونحو 20 ألف مصاب من المدنيين أرقام صادمة تزداد قتامة إذا علمنا أن بين القتلى والجرحى نحو خمسة آلاف من الأطفال والنساء الاحتجاز التعسفي نال نصيبا من التقرير بقرابة ثمانية آلاف وخمسمائة شخص نصفهم من السياسيين على أن الإعلاميين والناشطين مثل الفئة المستهدفة الثانية لدى الحوثيين فثمة مئات من صور التجاوز على الإعلام والحريات ما بين قمع ومنع وحجب وإغلاق احتجاز واعتقال وتعذيب وثق التقرير بأكثر من ألفي حالة انتهاك لم تسلم المرافق العامة من اعتداءات الآلة العسكرية للحوثيين وقوات صالح فقد رصد منها نحو ألفين وثمانمائة اعتداء والحديث هنا عن المباني التعليمية والمساجد والمقار الحكومية والخدمية والصحية بل وحتى الأثرية منها أرقام تعكس المأساة ويضيق المقام عن حصرها وإدراج كل تفاصيلها التقرير العام ترافق مع ندوات وتقارير خاصة اثنان منها عن الحصار الكارثي لمدينة تعز حيث تنعدم الإنسانية ويظهر أسوأ صورها فضلا عن كشف تداعيات استخدام الألغام وما تسببت به من إعاقات في صفوف اليمنيين كل هذه الجهات طالبت المؤسسات الدولية بتبني مشروع إعادة بناء اليمن إقتصادنا وبنية تحتية وتأهيل نفسيا وبدنيا لضحايا الحرب وخصوصا الأطفال كما شدد التحالف الذي يضم عشر جماعات غير حكومية على سرعة تفعيل عمل فريق التحقيق المستقل للنظر في هذه الممارسات والعمل على وقف لتكرارها