الصين.. تفضيل للكتب الورقية على الإلكترونية
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: فقط الاستقلال يمكنه تحقيق بعض أهدافنا

الصين.. تفضيل للكتب الورقية على الإلكترونية

06/03/2016
ليس غريبا أن يغرم الصينيون بالمكتبات وما فيها من كتب فهم الذين اخترعوا حبر الكتابة وكانوا أول من صنع له الورق على الرغم من تطور المجتمع وتنوع وسائل المطالعة لدى الصينيين خاصة الكترونية منها لا يزال الكتاب صديق أكثر من نصف من تستهويهم المطالعة في هذا البلد في ظل تسارع الحياة في المجتمع فإن إيجاد مكان هادئ تقرأ فيه كتابا تحبه يساعدك على وضع الحاسوب والهاتف النقال جانبا والتمتع بأجواء جميع هنا بحاجة إليها أكثر من أربعين في المائة من الصينيين لا يزالون يمارسون المطالعة الإلكترونية سواء كانت هاتفية أو على جهاز الحاسوب وغيره غير أنه ما زال للكتاب الورقي في الصين نكهته من فكت الحكومة في الصين تشجيع قراءة الكتب الورقية وتدعم محلات بيع الكتب والمكتبات ولها في ذلك غير الحفاظ على الهوية الثقافية للبلاد مآرب أخرى الطباعة وتصميم أغلفة الكتب والتجليد والنقل والتسويق وغيرها جميعها تنشط خلال رواج الكتب الورقية وبالتالي توفر فرص عمل كثيرة في المجتمع آلاف بل ملايين من المنشورات عبر الشبكة العنكبوتية غدت اليوم في متناول الصينيين بضغطة زر على الحاسوب أو الهاتف النقال لكن الكتاب الورقي يقدم إلى القراء في الصين ما لا تملكه التقنية الإلكترونية الشعور بالاسترخاء دخل الحاسوب أو معظم مجالات العمل والصينيون يتعاملون معه يوميا لكن لا شك أن الصينيين لن يلجأ إليه عند الاسترخاء والمطالعة ويبقى الكتاب الورقي خير جليس لهم وقت الراحة ناصر عبد الحق الجزيرة بيجين