عروض موسيقية مغربية وموريتانية بنواكشوط
اغلاق

عروض موسيقية مغربية وموريتانية بنواكشوط

05/03/2016
لحن من عمق الصحراء الموريتانية وصوت من أصواتها ذات المكانة الخاصة هنا من النفس والوجدان وبقية من ارث أندلسي شكل ذات يوم أحد الروافد الرئيسية للموسيقى الحسانية ومنبع لتشكيل الذائقة الفنية والجمالية في هذه الربوع جسور عبرتها رسائل فنية متنوعة نفذت بانسيابية للجميع وخلقت لحظات لا حواجز فيها ولاختلافات بل كلها تأكيد على أسس الانسجام بين الشعبين المغربي والموريتاني وما يجمع بينهما من مشتركين في شتى المجالات فعاليات فنية وأدبية ومحاولة لاستغلال الموسيقى وغيرها من وسائل التعبير الثقافي سبيلا لإذابة ما قد تراكمه السياسة من جليد ورفض ما قطعته الأيام من أسباب البصري والتقارب الفن التشكيلي كذلك كان أحد الوسائل التي جسدها من خلالها أحد الفنانين الموريتانيين نقاط الالتقاء والجذور المشتركة بين شعوب المنطقة ومكوناتها العرقية المختلفة ما دفعنا لإقامة هذا العرض الذي يحتفي بالعلاقة بين المغرب وموريتانيا يتجاوزها هذين البلدين يشمل كل الإنسانية ورغم تعدد المشتركة بين شعوب المنطقة يرى البعض أن قنوات الاتصال الثقافية القائمة ما تزال غير فعالة في إبراز مضامين الارث المشترك واستغلاله الجزيرة نواكشوط