أوغلو يبحث ملفات عدة في طهران
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أوغلو يبحث ملفات عدة في طهران

05/03/2016
جاران لدودان أم صداقة بالضرورة على واقع النفوذ المضاد إلى طهران ترسل تركيا رئيس وزرائها وفي جعبته ملفات ثقيلة اعقدها ملف سوريا تقول تركيا لا حل للأزمة بوجود الرئيس الأسد يرد إيرانيون أن لا حل لنزيف الدم السوري إلا بمحاربة الإرهاب تحت قيادة الأسد في طهران قال داود أوغلو صراحة إن الخلافات مع إيران حاضرة لكنه فضل وصفها بخلافات أخوين جارين أعتقد أن التعاون بيننا سيكون مؤثرا لإنهاء الاقتتال وإراقة الدماء والطائفية لدينا وجهة نظر مختلفة لكن تعاوننا يمنع دخول القوى الأجنبية كنا دائما مع إخواننا الإيرانيين وسنكون معا مستقبلا لدينا مشتركات كثيرة رغم أننا على خلاف في بعض قضايا المنطقة قرر مشتركه إدارة الخلافات لصالح أمن المنطقة واستقرارها في موسكو حديث عن فدرالية سورية وفي واشنطن يطرح التقسيم كلام يقلق الإيرانيين ويستفز تركيا في أمنها القومي أكثر من ذلك يبدو واضحا القلق المشترك تجاه تحركات الأكراد المدعومين سياسيا وتسليحا من موسكو وواشنطن بالتأكيد حصل الأكراد على وعود ما كي يقاتلوا إلى جانب النظام لكنها لا تصل الاستقلال فطهران وأنقرة تخالفان ذلك بوضوح إقتصاديا يدور كلام عن صفقة جديدة في مجال الغاز باعتبار ذلك مقدمة للوصول إلى تبادل تجاري يصل 30 مليار دولار أمام التوافقات الروسية الأمريكية في سوريا ربما تضطر إيران للتخفيف من ثقتها في موسكو ولو قليلة وربما تجبر تركيا على مواجهة واشنطن هكذا فضل الجاران الجلوس إلى طاولة واحدة وعدم التخاطب عبر مكبرات الصوت عبد القادر فايز الجزيرة