من اختطف الفلسطينيين الأربعة في مصر؟
اغلاق

من اختطف الفلسطينيين الأربعة في مصر؟

04/03/2016
خيال يحاكي الواقع صممت هذه المشاهد التمثيلية بناءا على أقوال شهود على الحادثة اللغز أربعة فلسطينيين خطفوا اختفوا على أرض مصر كانوا يعبرون سيناء في حافلة ترحيلات باتجاه مطار القاهرة الدولي وكان المسلحون الذين اعترضوا الحافلة يعرفون ضحاياهم بل جاء لأجلهم ومنذ اقتاد الفلسطينيين الأربعة تحت تهديد السلاح إلى وجهة مجهولة في التاسع عشر من أغسطس الماضي والأسئلة الحائرة تتدفق من الفاعلون ما غايتهم وما حقيقة غياب قوة عسكرية مرافقة للحافلة وأن الحادث وقع بين نقطتين لقوات الجيش المصري ثم قبل ذلك ما ذنب المخطوفين يقول أهاليهم إنهم دخلوا الأراضي المصرية بطريقة رسمية ومنحتهم الجهات الأمنية إذن العبور وكانوا يهمون بالمغادرة إلى تركيا إما للعلاج أو الدراسة ومنذ تغييبهم تنظم أسر المخطوفين اعتصامات وتكرر مناشداتها السلطات المصرية كشف مصير أبنائها أو الإفراج عنهم حراك يرفضه التضامن الشعبي وفعاليات المؤسسات الحقوقية والإعلامية والسياسية والجماهيرية إنها غزة التي لم تهدئ شهور مضت من وقع الصدمة الشعبية فيها ولا الحنك الرسمي مما يصفه الرجل الثاني في حركة حماس أسلوب الخطف الغادر لا تزال حماس تحمل السلطة المصرية المسؤولية عن سلامة الشبان المخطوفين الأربعة وتدعو إلى العمل على سرعة إطلاق سراحهم بحكم مسؤولياتها الأمنية معروف أنه لا ود بين حماس والسلطة مصر الحالية لكن يبدو أن ثمة اتصالات بين الجانبين تبحث مصير ياسر زانون حسين الزبدة عبد الله أبو الجبين و عبد الدايم أبو لبده من ذلك اتصالات أشارت إليه تقارير إعلامية مصرية وفلسطينية بين القيادي في حركة حماس موسى أبو مرزوق ومسؤولين في جهاز المخابرات المصرية لكن قياديا آخر في حماس هو غازي حمد أثار احتمال وقوف جهات رسمية عليا لم يسمها وراء عملية الخطف إذا كانت مصر السيسي هي من يقصد فهي لم تعقب رسميا على الواقعة لكنها تتنصل من خطف الفلسطينيين الأربعة وترى وجولة مسؤولية إسرائيل إسرائيل التي يتحدث إعلامها بدوره عن تورط الأجهزة الأمنية المصرية بخطف الفلسطينيين الأربعة في كل الأحوال تبدو الرواية المصرية مربكة عليها ربما أن تشرح بدءا كيف عرفت إسرائيل أسماء الموجودين في الحافلة وخط سيرها