شركات تتضامن مع آبل في مواجهة الأف.بي.آي
اغلاق

شركات تتضامن مع آبل في مواجهة الأف.بي.آي

04/03/2016
النزاع الثنائي بين شركة آبل ومكتب التحقيقات الفدرالية إف بي آي تحول إلى قضية اتخذت أبعادا تتجاوز الولايات المتحدة عشرات من شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تواصلوا ضم صوتها إلى أقل في موقفها الرافض لأمر قضائي بفك الشفرة هاتف آيفون كان يملكه أحد منفذي هجوم سان برناردينو لائحة المتضامنين تتصدرها الشركات من وزن فيسبوك ومايكروسفت وغوغل واتس أب أي شركات تعتبر أنه من حق أي إنسان أنه خصوصيته معلومات وتكون خاصة في وما تكون مفتوحة أو معارضة لأنه يتم كشفها من قبل أي جهة حكومية الشق التاني اللي هو وجهة وقد اخذت قضية ابل بعدا حقوقيا دوليا فقد حذر المفوض السامي لحقوق الإنسان عواقب وخيمة على ملايين البشر حول العالمي بفعل ذلك لكن الإف بي آي ليسا وحيدا عائلات عدد من الضحايا الأربعة عشرة لهجوم سان برناردينو رأت أن الحق في الخصوصية لا يشمل ارتكاب الجرائم نحن لا نؤمن بحق مطلق بالخصوصية بل نؤمن بأن الخصوصية مجال مهم للغاية ويخضع للحماية ولا يمكن تجاوزه إلا في ظروف محدودة غير أن ما تطالب به شركاته واستثناء الهواتف من المذكرات القضائية ومع اتساع هوة الانقسام بشأن المواجهة بين ابل والاف بي أي تدخل القضية مجالا غير واضح يكشف تأخر القوانين على مواكبة التحديات المتسارعة عصر المعلومات وبالتالي يحق للسلطات تفتيش متجر ابل هذا القائمة في العالم المادي بموجب مذكرة قضائية لكن لا يحق لها تفتيش هاتف آيفون بما يحويه من معلومات في العالم الافتراضي فادي منصور الجزيرة واشنطن