أبرز مواقف الإدارة الأميركية حيال نظام الأسد
اغلاق

أبرز مواقف الإدارة الأميركية حيال نظام الأسد

31/03/2016
مراحل مفصلية مرة بها الموقف الأمريكي خلال أعوام الثورة السورية ففي بداية الأشهر الأولى عام 2011 لم تتخذ الولايات المتحدة مواقف واضحة رغم إطلاق قوات الأمن الرصاص الحي على المظاهرات وحصار درعا الشهير دعت الأسد إلى قيادة إصلاحي حقيقي ورأت أن الحل الأمني غير مجد وبعد أساسيات الفظائع التي ارتكبتها قوات النظام والمليشيات المحسوبة عليه في عدة مدن بدأت الإدارة الأمريكية حمل الأسد المسؤولية عن قتل السوريين وأيضا مسؤولية إدخال البلاد في صراع مسلح ولأول مرة في شهر أغسطس آب عام 2011 دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشار الأسد للتنحي ومغادرة السلطة كما أعلنت الإدارة الأمريكية اتخاذ إجراءات عقابية ضد النظام في صيف ألفين واثني عشر أصدر أوباما تحذيرا للأسد راسم فيه خطا أحمر وهدد بعمل عسكري في حال استخدامه السلاح الكيميائي في الحادي والعشرين من أغسطس آب عام ألفين وثلاثة عشر اخترق النظام الخط الأحمر الأمريكي وهاجما غوطتي دمشق بسلاح كيميائي قتل خلاله أكثر من 1500 شخص في سبتمبر أيلول عام ألفين وثلاثة عشر طرح أوباما خطة توجيه ضربة عسكرية للنظام يعدل عنها بعد مبادرة تقدمت بها روسيا للتخلص من الأسلحة الكيميائية سارع الأسد بالموافقة عليها بعد ساعات في سبتمبر أيلول 2015 أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن موعد رحيل الأسد عن السلطة يتم تقريره على طاولة المفاوضات وأنه لا يوجد إطار زمني محدد لذلك وبعدها بشهرين قال أوباما عقب أيام من لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الحرب في سوريا لا يمكن أن تنتهي دون رحيل الأسد مستبعدا بذلك مشاركة الأسد في أي انتخابات مقبلة وفي الأسبوع الماضي نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي رياباكوف قوله إن الولايات المتحدة تفهمت موقف موسكو بأنه ينبغي عدم مناقشة مستقبل الأسد في الوقت الراهن وبعد أيام نفت الإدارة الأمريكية تغيير موقفها من رحيل الأسد وقال الناطق باسم الوزارة الخارجية جون كيربي إن أي إشارة إلى تغيير وجهة النظر الأمريكية حول مصير الأسد بأي شكل هو اعتقاد خاطئ مجددا للقول إن الأسد فقد شرعيته في الحكم