جمعيات للعناية بشؤون الشباب في النيجر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جمعيات للعناية بشؤون الشباب في النيجر

30/03/2016
في بلدان أخرى تراهم في المدارس أما في النيجر فما كان الكثير منهم في السوق والشارع بعضهم جاء ليعمل والبعض يسأل وآخرون لمجرد التسكع بلا هدف أكبر المشاكل التي تواجهنا هي البطالة وغياب العدالة في النظام التعليمي تصنف النيجر على أنها البلد الأكثر نسبة المواليد في العالم أكثر من نصف السكان تحت سن الرابعة عشرة أما نسبة من هم دون الخامسة والعشرين فتزيدوا عن الثلثين وفي بلد يعتبر من أقل بلدان العالم نموا اقتصاديا تعجز الدولة عن توفير التعليم والشغل للكثيرين لكن الشباب تماشيا مع التقاليد أصبحت راسخة هنا يأخذون زمام المبادرة بإنشاء جمعيات خاصة بهم تعرف باسم الفادة لا توجد وظائف كما أشرت لذلك نجتمع هنا لتبادل الأفكار ولمحاولة حل مشاكلنا وإذا عجزنا ننتظر واحد الموسرين ليدفع علنا كي نقوم بخدمته هناك مستوى كبير من التضامن داخل الفضاء يساعدوا بعضهم بعضا وينظمون حتى الجنائز بعضهم ينشئ المراكز الطبية والتعليمية وتمنح هذه الجمعيات للشباب شعورا بالمسؤولية ووضوح الهدف تحاول أن تظل مستقلة لكنها تتأثر بالسياسة وتنشط وأكثر خلال الحملات الانتخابية حيث تساعد المرشحين في ترويج برامجهم بمقابل مادي كلمة فاضا منشقة أصلا من الأخوة العربية هي فضاء والمقصود هو الساحة المفتوحة وذلك لأن المقر الوحيدة لتجمع هؤلاء الشبان والشارع أما نشاطهم اليومي فهو مساعدة أهالي الحي الذي يقيمون فيه وملء الفراغ الذي يعيشونه لكل جمعية فاضا اسمها الخاص وتدعى جمعية بوبكر مركز الأعمال لكن لا يبدو واضحا والأعمال التي تمارس هنا ربما باستثناء السياسة لكل فادا طبعا حزبها السياسي الخاصة بها لكن الفادا قد تصبح مصدر خطر على المراهقين عندما تتحول إلى منظمة إجرامية قد يكون السيناريو الأخطر هو حين تخضع فادا لتأثير مجموعات مسلحة مثل بوكوحرام وهي ظاهرة تتكرر في منطقة ديفا شرقي البلاد على الحدود مع نيجيريا ويضع هذا الأمر السلطات هنا أمام خيارين إما توفر التعليم والوظائف لهؤلاء الشباب أو تستعد لتطورات لا تحمد عقباه محمد فال الجزيرة