تحديات كثيرة متداخلة تواجه السراج
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

تحديات كثيرة متداخلة تواجه السراج

30/03/2016
كثيرون لا يرغبون برؤية هنا في طرابلس كما في طبرق وبنغازي لكن الرجل وهو رئيس حكومة الوفاق إضافة إلى ترأسه المجلس الرئاسي فعلها أخيرا قال إنه سيبدأ عهده ولايته من العاصمة فأغلق البعض هنا الأجواء أمام الرحلات الجوية ليحول دون وصوله فجاء الرجل بحرا هناك كتائب في طرابلس ترى أن هو صنيعة الغرب وأخرى لا تختلف معها في الوصف في شرقي البلاد فالرجل فعليا يمثل خروجا على قواعد اللعبة السياسية التي أرسيت سابقا وقامت على ثنائية المؤتمر الوطني العام البرلمان المنحل في طبرق ما يفسر ذلك العداء الذي تكنه له قوات عسكرية وقوى سياسية لقد جاء نتيجة توافق صعب برعاية دولية وبعد جولات حوار مرثونية في الصخيرات خلصت إلى تأسيس المجلس الرئاسي من تسعة أعضاء وذكاء كلف وخول بدوره بتشكيل حكومة في البلاد على أسس جديدة وكان من اللافت أن ووفودا من المؤتمر العام كمان برلمان طبرق المنحل إضافة إلى مستقلين توافقوا على الرجل لكنهما شكل حكومته وعرضها على البرلمان حتى بدأت مشكلاته مع قوى الصراع القديم التي ترى فيه تهديدا لم يمنحه برلمان طبرق الثقة بل تعرض مؤيدو حكومته من النواب إلى تهديدات اضطرتهم إلى الاكتفاء بمنحها الثقة عبر بيان متلفز بعد أن تعذر التئام البرلمان لمناقشة موضوع إجازتها ممن يعارضون الرجل من تحت الطاولة خليفة حفتر ويأخذ أنصاره على السراج أن حكومته لم تمنح قيادات الجيش الضمانات التي تريدها وتلك تعني أن حفتر يريدوا حجز حصته في الحكومة الرجل وإلا فإنه سيضع العصي في الدواليب لكن السراج وكثيرين من مناصري يرون أن ثمة أملا في بداية جديدة للبلاد هناك بالنسبة لهؤلاء مشكلات الحياتية أكثر أهمية من طرف الخلافات السياسية فثمة أزمة مالية واقتصادية وتدهور اجتماعي على الحكومة أن تنبري لها مجتمعة وهناك دعوات وضغوط غربية وإقليمية لإنجاح التجربة الحكومة الجديدة خشية انزلاق البلاد إلى جولة عنف جديدة قد تنتهي بها إلى سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على رقعة الأوسع في البلاد وذاك أي تنظيم تستخدم هنا فزاعة لتخويف لهدف يتمناه البعض إقليميا وهو التدخل العسكري تحديات كثيرة ومتداخلة إذن ومهمة السراج قد تكون عسيرة لكنها ليست مستحيلة