المعارضة ترفض دعوة الأسد للمشاركة بحكومة وحدة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

المعارضة ترفض دعوة الأسد للمشاركة بحكومة وحدة

30/03/2016
في آخر تصريحاته بشار الأسد بدى عرابا لامبر إيران وحسب لوجود الأجنبي طويل الأمد في بلاده ليست توجد الروسي في سوريا جديدا حتى من قبل مشاركة موسكو فعليا في قصف السوريين قبل أشهر لكن رئيس البلاد وحاميا سيادتها المفترض يقول في حوار جديد مع وكالة سبوتنيك الروسية إن ما وصفها بحالة الإرهاب الحالية تستدعي وجود قواعد عسكرية أجنبية لا يتركك زعيم الممانعة فيلبس من كلامه بل يؤكد على أن وجود قواعد روسية وروسية فقط في سوريا لا يعد احتلالا بل هو تعزيز للصداقة والاستقرار والأمن كما أنه ضروري للطرفين ولما وصفه بالتوازن الدولي في العالم كأن التوازن الدولي برأيي رأسي نظام دمشق لا يحتاج سوى لقواعد الروس في بلاد الشام وهي قواعد لن تزول سريعا حسب قوله بل باقية من حتى لو استقرت سورية بحكم أن مكافحة الإرهاب ليست سريعة هكذا يفكر الزعيم الذي يروج له كصمام أمان لسورية في جانب آخر من الحوار مع الوكالة الروسية بدأ حديث الأسد حول مسار جنيف قادما من عالم آخر الانتقال السياسي المنشود في سوريا ليس برأيه إلا انتقالا من دستور لآخر بل إن الهدف من جنيف برمتها هو مجرد الاتفاق على شكل الحكومة الذي لم يتم بعد لعدم موافقة الأطراف الأخرى هي بلا شك رسائل واضحة للطرف الآخر أي قوى المعارضة المنخرطة في جنيف لا تمنوا أنفسكم من فريق النظام بأكثر من ذلك لا يتوقع أن أحد من الأسد قبول فكرة الرحيل فليس ثمة سوى الدستور وعلى الأكثر شكل الحكومة تنسحب حالة الإنكار تلك التي يحياها الأسد حتى على تشخيص حجم الكوارث التي يحياها شعبه فليست الهجرة برأيه هي ناتجة فقط عن ما وصفه بالإرهاب والوضع الأمني بل هي نتاج الحصار والعقوبات الغربية مضيفا أن هناك من قد يرغب في العودة عندما تتحسن الأمور ترى إلى أين سيعود الراغبون وسط هذه الخرائب وغيرها يجيب الأسد بالحديث عن عمليات إعمار بدأت بالفعل وتعتمد على ثلاث دول هي روسيا والصين وإيران وهي عملية رابحة حسب قوله ولما الا يبني الحلفاء ما دمرته جحافلهم