الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ40 ليوم الأرض
اغلاق

الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ40 ليوم الأرض

30/03/2016
هكذا يحي الفلسطينيون خاصة من مناطق الخط الأخضر ذكرى يوم الأرض إضراب ومظاهرات ومواجهات دفاعا عن أراضي استباحة الإحتلال الإسرائيلي تحت سمع العالم ونفرح مشهد قديم جديد اشتدت وطأته خاصة في ظل حكومة نتنياهو اليمينية تلك التي آلت على نفسها التسريع في وتيرة التهويد ليمتد قوس مخططاتها من تغيير ملامح القدس ووضعها إلى إفراغ صحراء النقب من بدوها تمهيدا لقضم المزيد من الأراضي تجاوزا يوم الأرض وغيره من المناسبات النضالية الفلسطينية برمزيتها وفعالياتها الميدانية حدود الأراضي المحتلة ليتردد صداها في أرجاء العالم من خلال حركات وتحركات تضامنية نددت بالسياسات الإسرائيلية وناصرت الحقوق التاريخية للفلسطينيين حركات طورت من خطابها وأساليبها لتضغط على صناع القرار في تل أبيب وعامة عواصم العالم لعلها توقف غولي التهويد والاستيطان عن اتهام ما تبقى من الحقوق الفلسطينية أثبتت حركة المقاطعة قدرا من الجدوى في مجابهة السياسات الإسرائيلية خاصة في المناطق التي يفترض بها أن تكون وفق اتفاقية السلام تحت سيطرة السلطة الفلسطينية إلى الحد الذي جعل جهات إسرائيلية وبرعاية سياسية العليا تعقد مؤتمرا للبحث في مكافحة جهود مقاطعة إسرائيل لا منتجات ولا شخصيات سياسية أو دبلوماسية محسوبة على الاستيطان الإسرائيلي لكن التحدي يختلف داخل الخط الأخضر حسب المجتمع الدولي تلك دولة إسرائيل وهؤلاء العرب مواطنها والمطلوب ليس أكثر من معاملتهم وفق منطق المواطنة تحدي يقتضي مقاربة خاصة تتجاوز التعاطف إلى الرد العملي على سياسة فرض الأمر الواقع التي تنتهجها إسرائيل