حركة تجارية نشطة في مناطق الغوطة الشرقية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حركة تجارية نشطة في مناطق الغوطة الشرقية

03/03/2016
عادة ما كانت تنتهي مثل هذه المشاهد التي تريد من سوريا بصوت انفجار أو غارة جوية ليس الأمر كذلك الآن في الغوطة الشرقية شاعة الطمأنينة في نفوس الناس وصمدة الهدنة رغم محاولات النظام متكررة للتوغل في أكثر من منطقة هدنة تقول المعارضة إن النظام اتخذها غطاءا للتقدم والسيطرة على عدة نقاط مهمة وقطع طريق حرستا القنطرة وفيما أنسى توقف القصف والغارات الجوية قرابة نصف مليون شخص يعيشون في عموم الغوطة الشرقية مراراتها تدبر احتياجاتهم في ظل الحصار المطبق عليهم منذ أعوام لا يخفي البعض هنا ارتياحه لتوقف القصف لكنه لا يملك أن يتستر في الوقت عينه على مشاعر القلق التي تستبد بالناس توقف القصف أعطى أهالي الغوطة الشرقية فرصة لالتقاط الأنفاس لكن الدمار الذي خلفه قصف ما قبل الهدنة أكبر بكثير من أن تمحوه ساعات هذا الهدوء المشحون