مناطق سورية خسرها تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

مناطق سورية خسرها تنظيم الدولة

28/03/2016
منذ نحو عام تقريبا خسر تنظيم الدولة الإسلامية مناطق هامة في سوريا إما لحساب النظام أو ما يعرف بقوة سوريا الديمقراطية المدعومة من روسيا والتحالف الدولي وبصفة خاصة من الولايات المتحدة نبدأ من محافظات الرقة فقد خسر تنظيم هناك في يونيو العام الماضي مدينة الأبيض وقرى في محيطها على الحدود التركية ومعبرها الحدودي الوحيد هناك عقب معارك مع قوات سوريا الديمقراطية وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المكون الأساسي فيها وتل أبيض إحدى المدن التي وضعتها بضعة أحزاب كردية ضمن مناطق الإدارة الذاتية التي أعلنتها من جانب واحد في ريف حلب الشرقي كان التنظيم قد فقد عين العرب كوباني منتصف العام الماضي ولاحقا خسر سد تشرين على نهر الفرات لحساب حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي كما خسر تنظيم قرى الأخرى مثل الخربة وقرية كوبري التي سيطرت عليها المعارضة إضافة إلى خربيل والإقلاع وسردا وعكيل ومدرسة المشاة والمنطقة الحرة ونقاط حولها سيطر عليها النظام أما في محافظة الحسكة المجاورة أو الحدودية مع العراق فقد خسرت تنظيم عددا من البلدات والقرى في فبراير هذا العام منها مدينة الشدادي وقرية مكمان وهي تصل بين مناطقه في سوريا وتلك الموجودة في العراق من جهة الموصل كما تدخل تلك البلدات ضمن مناطق الإدارة المعلنة من جانب الأكراد في الأيام الأخيرة خسر التنظيم مدينة تدمر وسط البادية صلة الوصل بين محافظتي حمص ودير الزور وذلك لحساب النظام الذي تقدم في محيط مدينة القريتين في ريف حمص ومازالت المعارك هناك بين كر وفر وكانت المعارضة سيطرت على عدد من المناطق المحسوبة على فصائل موالية لتنظيم الدولة في درعا جنوب البلاد مثل تفص والشيخ سعد ومزاريب وبهذا فإن معظم المناطق التي خسرها التنظيم كانت لحساب إما قوات النظام أو لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وبمساحة أقل بكثير لحساب قوات المعارضة التي طالبت مرارا بدعم لمحاربة تنظيم الدولة ولم تحظى به وظلت تقاتل على جبهات عدة النظام والتنظيم وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي