ترحيب أميركي بطرد تنظيم الدولة من تدمر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ترحيب أميركي بطرد تنظيم الدولة من تدمر

28/03/2016
لم تذهب بعد نشوة النظام السوري وإعلامه باستعادة السيطرة على مدينة تدمر هذه الصور لما خلفه مقاتلو تنظيم الدولة من خراب في المدينة المهجورة صور نشرتها وكالة سانا التابعة للنظام السوري في سياق تأكيد نصرها على ما يحتشد العالم لحربه فلا يفلح لكن الأسد أفلح أو هكذا يلح إعلامه منذ بسط سيطرته على المدينة التي يعد فقدانها خسارة كبرى لتنظيم الدولة تضخ دمشق إذا بدماء جديدة بانتصارها في تدمر إلى شرايين عملية إعادة تأهيل نظامها دوليا فهي تهزم التنظيم الذي يقض مضاجع الغرب بتفجيراته في بروكسل ومن قبلها باريس وما كان لها أن تحرز هذا دون غطاء جوي وفره الحليف الروسي رغم إعلان انسحابه عنيفا فهذا هو إذا لتاج التعاون الروسي مع الأسد هكذا قال دمشق عبر سفير نظامها دوليا بشار الجعفري بعبارات صريحة جعل الرجل من تدمر مثالا تعليميا لدول العالم في حربها على الإرهاب التحالف معنا ينتج كما فعلت موسكو بينما تحالفكم الدولي لم يثمر لأنه دون تنسيق معنا يعيد الجعفري بعبارة أوضح مؤكدا استعداد نظامه للتعاون مع الولايات المتحدة نفسها فيما سماه تحالفا دوليا ضد الإرهاب الخارجية الأمريكية من جهتها رحبت بطرد تنظيم الدولة من تدمر لكنها قالت إن من المبكر جدا معرفة أثر ذلك على عملية السلام السورية في محاولة كما يبدو لتوجيه الأنظار لاستحقاق جنيف المعلق لكن هل من المؤكد أن ترفض واشنطن عرض الجعفري نسج على سابق مواقفها تجاه الأسد لم تعد الإجابة تولى قاطعة كما كانت فوزير خارجيتها كاري كان في موسكو قبل أيام بشأن سوريا وقال وسط أجواء أكثر ودا من ذي قبل إن بلاده وروسيا ستحاولان دفع الأسد في الأيام القادمة لاتخاذ القرار الصحيح للانخراط في عملية سياسية بينما نقلت وكالة إنترفاكس الروسية أن مدير المخابرات المركزية الأميركية جون برينان زار هو أيضا موسكو مطلع الشهر الجاري واجتمع مع مسؤولي جهاز الأمن الاتحادي الروسي وأكد موقف بلاده الثابت بضرورة رحيل الأسد وهي زيارة رغم تأخر الكشف عنها فإنها قد تشير لمحاولات متسارعة بإنتاج حالة جديدة قبل جولة جنيف القادمة قد يبدو العبور إلى جنيف من فوق جسر تدمر نقطة في رصيد معسكر الأسد موسكو لكن ما لا ينبغي تجاهله هنا أن المعارضة السورية طالما طالبت أصدقاء الدوليين بالعون ضد تنظيم الدولة دون جدوى واليوم يصفق العالم لهزيمة التنظيم عندما صدرت في مصالح الأسد ونظامه