الاحتفال بعيد الفصح وسط إجراءات أمنية مشددة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الاحتفال بعيد الفصح وسط إجراءات أمنية مشددة

28/03/2016
عيد القيامة أو عيد الفصح تعددت مسمياته لكنه يبقى أحد أعظم الأعياد المسيحية وأكبرها حيث تذكر فيه قيامة المسيح بعد ثلاثة أيام من صلبه بحسب العقيدة المسيحية وفيه ينتهي الصوم الكبير يجتمع فيه مسيحيون من مشارق الأرض ومغاربها للصلاة والترتيل وهو هذا العام في الظروف الاستثنائية شهدت في أوروبا استنفارا أمنيا مشددا بعد الهجمات الدامية التي عصفت بالعاصمة البلجيكية بروكسل البابا فرنسيس وخلال عظة ألقاها في الفاتيكان دعا إلى التمسك بالأمل في عالم وصفه بالكئيب ودعا إلى توفير الضيافة والعون إلى اللاجئين وأمل البابا فرنسيس أن تتحول المفاوضات بشأن سوريا السلام إلى ما وصفه بالبلد الممزق في القدس الشريف سار آلاف من المسيحيين على ما يعرف بطريق الجلجلة في القدس القديمة إحياء الجمعة العظيمة وسط إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة وفي العراق احتفل مئات من المسيحيين بعيد الفصح في مدينة القوش في أجواء أمنية مشددة حيث كان معظم المشاركين من النازحين من بلدات محافظة نينوى وما حولها في العاصمة المكسيكية فقد اكتسى الاحتفال حلة فنية حيث أدى المشاركون طقوسا دينية من خلال لوحات فنية تمثيلية وأخيرا في الفلبين حيث صلب عشرات أنفسهم على صلبانا خشبية أقيمت تحت أشعة الشمس الحارقة في إقليم بامبانجا وقد توافد آلاف إلى الموقع لمشاهدة عملية الصلب وفي الوقت ذاته جلد آخرون أنفسهم حتى سالت الدماء في قرى فلبينية مختلفة تعبيرا عن التضحية وتكفيرا للخطايا