شح الدواء في منطقة الحولة بريف حمص
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

شح الدواء في منطقة الحولة بريف حمص

27/03/2016
أخذت سنوات عمره ستون مأخذها من جسد أنهكه المرض والحصار يقول أبو محمد وهو من منطقة الحولة في ريف حمص إنه وإن نجا من القصف حتى الآن فشبح الموت يطارده بسبب نقص الأدوية اللازمة لمعالجة أمراضها المزمنة ففي الحولة يتهدد الموت أكثر من 1500 مدني مصابين بأمراض مزمنة أو أمراض تتطلب جرعات مستمرة من الدواء كأمراض السكري والقلب والربو والكلى وغيرها انعدام الأدوية او غلائها إذا ما توفرت ألجأ الأطباء هنا إلى وصفات طبية بديلة قد لا يكون لها نفس المفعول أو أنها قد تعرض المصاب إلى مضاعفات خطيرة خلال السنوات الثورة دمرت غارات النظام معظم المرافق الطبية والصيدليات في ريف حمص أما التي أخطآها القصف فقد عجز أصحابها عن تزويدها بالأدوية وذلك بفعل الحصار يمثل نقص الدواء أو انعدامه شكلا من أشكال المعاناة بين السكان وخطرا جاثما على صدور المرضى يهدد حياتهم خطر من شأنه أن يحصد أرواح الكثيرين هنا لم تدفع لهم مساعدات طبية عاجلة تخرجهم من دائرة الخطر هذه