المعتقل فيصل شفو كان ناشطا قبل التفجيرات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المعتقل فيصل شفو كان ناشطا قبل التفجيرات

27/03/2016
في هيئة صحفي يظهر الرجل هنا متحدثا عما قال إنه تعامل غير قانوني من السلطات البلجيكية مع مسلمين في مراكز إيواء اللاجئين في شهر رمضان لم يلحظ أحد وجود فيصل شفو على هامش المهنة الصحفية يومها إلى أن عاد إلى شاشات التلفزة في خبر رئيسا في يمين الصورة التي تصدرت وسائل الإعلام وجمعته مع إبراهيم البكراوي ونجم العشراوي في عملية تفجير المطار هنا في بروكسل لا تزال أعلام البلاد منكسة إثر تلك الهجمات التي نقلت بلجيكا إلى مرحلة جديدة من تاريخها يشتد غضب الناس حين يتضح أن السلطات كانت على علم ببعض سلوك الرجل مشبوه في مراكز الإيواء تلك عمدة مدينة بروكسل حذر سلطات الأمن البلجيكية من فيصل شفو وتحركاته المشبوهة في محاولته لتجنيد العديد من اللاجئين آنذاك لكن السلطات البلجيكية لم تكن لديها الأدلة الكافية وأقامت فقط بإصدار قرار في حقه من منعه من وصول هذه الأماكن مرة أخرى في الدفاع عن المهنة قال ممثلون لهيئات صحفية في بلجيكا إن شفو لم يكن عامل مسجل في الحقل الصحافة بل كان مجرد ناشط في مواقع التواصل الاجتماعي في سيارة هنا أمام مبنى الادعاء العام إعتقلت الشرطة فيصل شفو مع اثنين آخرين أطلقت سراح الآخرين وسط انتقادات لأدائها في الشارع تحقيقات الشرطة أسفرت عن معلومات في أماكن أخرى في بلجيكا سبع مفاعلات نووية تزود البلاد بنحو خمسة وخمسين في المائة من حاجاتها من الكهرباء عثرت الشرطة في إحدى عمليات الدهم التي قامت بها على كاميرا تضم عشر ساعات من مراقبة حركة مدير الأبحاث في إحدى هذه المحطات أخيرا قتل حارس في منشأة نووية في ظروف لم تعرف ملابساتها نفت الشرطة ارتباط الحادث الأخير بمخططات الإرهاب لكن نفيها لم يجلب الطمأنينة إلى الشارع البلجيكي بعد محمود الزيبق الجزيرة