الشرطة تفرق عناصر من اليمين المتطرف في بروكسل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الشرطة تفرق عناصر من اليمين المتطرف في بروكسل

27/03/2016
ساحة البورصة في بروكسيل التي تحولت إلى وجهة ضد المتضامنين بعد ساعات فقط من هجمات الثلاثاء الماضي لم تكن ربما تتوقع الزوار الجدد ممن قرروا إظهار وجه خفي للمجتمع هنا المزاج اليميني المتطرف رأيت مجموعات منظمة من الأشخاص توافقهم الشرطة كان يرددون نحن في بلادنا عدد القتلى والدور الذي عاشت على وقعه بلجيكا كان مدعاة لتضمني قطاعات اجتماعية كبيرة أما لهؤلاء فكانت هجمات بروكسل تعني عنوانا أوحد الأجانب الشارع اكاد اسم عبارة فرنسية ولا فلامينيا إنها قنبلة مؤقتة وكنا نقول ذلك منذ عشرين عاما فنتهم بالعنصرية تدخل الأمن أخيرا بعد ساعات التراشق وأنهى بدا نشازا متعددة الثقافات وضد العنصرية وأثبتنا ذلك عندما طردنا هؤلاء من الساحة البلجيكيون بأغلب فئاتهم تجاوبوا مع طلب السلطات عدم المجيء إلى هذه الساحة للتضامن في مسيرات ضد الخوف ولكن يبدو أنهم تركوا هذه الساحة شاغرة لأصوات من اليمين المتطرف بدأت تتصاعد بعد أحداث بروكسل الأخيرة في وقت لم تقدم فيه الصوم اتفاق أجوبة كافيا وشافيا بعد على ما حدث يوميات البلجيكيين بقياد أسئلة تلد أخرى فمسار التحقيق في الهجمات كشف كل يوم عن شكل جديد من التعثر الحكومي ليتزايد اللوم ينتظر الشارع البلجيكي أولا أن تقوم السلطات البلجيكية بإحلال الأمن داخل بلجيكا وثانيا أن تتمكن السلطات الأمن إلقاء القبض على بقية أعضاء المجموعة في الأثناء لا خيار بالنسبة للمجتمع البلجيكي سوى إستعادة الحياة بنسقها العادي ولو بجرعات حتى وإن امتزجت بالخوف رانيا حلبي الجزيرة