هل أوشكت حرب اليمن أن تضع أوزارها؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هل أوشكت حرب اليمن أن تضع أوزارها؟

26/03/2016
بعد عام من عملية عاصفة الحزم هل التسوية السياسية لإنهاء الحرب باتت ممكنة ومقبولة لدى الجميع ما الذي أوصل البلد إلى حرب وكارثة إنسانية نكث الحوثيون بتعهداتهم بمخرجات جلسات الحوار الوطني التي كان يفترض أن تؤسس ليمن تعددي ديمقراطي بعد ثورته ضد علي عبد الله صالح ونظامه سهل صالح الطريق لجماعة أنصار الله الحوثيين الطريق لدخول صنعاء والانقلاب على الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي في سبتمبر ألفين وأربعة عشر بدأت مليشيا الحوثي بعدها وقوات صالح في بسط سيطرتها في محافظات أخرى بعيدة عن معاقلهم التقليدية وصلوا حتى عدن التي لجأ إليها الرئيس هادي تشكل بعدها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وبدأ عملياته العسكرية دعما للرئيس الشرعي استعيدت عدن في وقت قياسي واستغرقت معركة تعز شهورا عديدة وتحبس جميع الأطراف أنفاسها لمعركة صنعاء المنتظرة برغم كل التعقيدات وصل المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد مساعيه من أجل جمع الإخوة الأعداء حول طاولة الحوار نقلت الأطراف المتصارعة على الأرض خلافاتها لسويسرا مرتين خلال العام الماضي وانتهت المفاوضات كما بدأت دون أي نتيجة تذكر تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية سمح للحكومة الشرعية ببسط سيطرتها في عدة محافظات والتقدم نحو صنعاء ما دفع الحوثين بعد وساطة قبلية إلى قبول هدنة على الحدود مع السعودية تبع هذه الخطوة إعلان المبعوث الأممي موافقة جميع الأطراف وقف الأعمال القتالية بدء من منتصف ليلة العاشر من نيسان أبريل المقبل يفترض أيضا أن تعقد محادثات السلام في الكويت في الثامن عشر من نفس الشهر محادثات وصفت بالفرصة الأخيرة لإنهاء الحرب بمناسبة مرور عام على عاصفة الحزم قال الرئيس هادي في كلمته إن أيدينا ممدودة من أجل سلام عادل ينصف الشعب اليمني ويؤسس لمستقبل آمن ومستقر للبلاد أما عبد الملك الحوثي فقد صرح عشية الذكرى أنه يريد النجاح لجهود إنهاء الحرب ولكن جماعته مستعدة للمواجهة إذا استمر العنف الغائب الحاضر وعقدت هذه الحرب الرئيس المخلوع صالح خرج أنصاره في ساحة السبعين بصنعاء وطالب بحوار مباشر مع السعودية طلب يتزامن مع تقارير تتحدث عن عدم تماسك تحالف صالح مع الحوثيين كما كان قبل أشهر وأيضا عن سعيه لإيجاد ملاذ آمن وهو الذي تمرد على المبادرة الخليجية التي وفرت له خروج الآمن من السلطة بعد انتفاضة الشعب عليه نظريا ورسميا تبدو الجهود الدبلوماسية هذه المرة أقرب إلى التوصل لتسوية سياسية طال انتظارها