قواعد العراق العسكرية في مرمى تنظيم الدولة
اغلاق

قواعد العراق العسكرية في مرمى تنظيم الدولة

26/03/2016
عين الأسد القاعدة الجوية الأكبر غربي العراق هنا اختار تنظيم الدولة الإسلامية أن يرسل رسالته التالية للقوات العراقية المرابطة على حدود محافظة نينوى مضمون قوي حملته أحزمة مقاتلي تنظيم الناسفة وهم يقتحمون القاعدة الأكثر تحصينا حيث عشرات المستشارين الأمريكيين وفق رواية وزارة الدفاع العراقية فإن ثمانية عشر مسلحا من تنظيم الدولة يرتدون الزي العسكري العراقي ويضعون أحزمة ناسفة تمكنوا من دخول القاعدة وفجر بعضهم أنفسهم داخلها ولم يتمكن المهاجمون من الوصول إلى مواقع مهمة داخل قاعدة عين الأسد لكنهم نجحوا في عبور خطوط الدفاع الأولى والثانية قبل أن يتم القضاء عليهم وأكدت الحكومة العراقية أن الأوضاع داخل قاعدة عين الأسد تحت سيطرتها حاليا بهذا الهجوم يدلل التنظيم صراحة أنه مازال يمتلك القدرة على المناورة والمفاجئة في معركة تبحث فيها القوات العراقية عن أي بصيص للنصر منذ بداية المواجهة العسكرية على أرض العراق بين تنظيم الدولة والقوات الحكومية يتبع التنظيم الاستراتيجية نفسها هي باختصار انسحاب تكتيكي واستبدال المواجهة المباشرة بضربات منتقاة وموجعة إذ يعلم التنظيم أن أي مواجهة مباشرة ستكلفه كثيرا ويختاروا في المقابل التراجع واللجوء إلى هجمات مفاجئة تكون في معظمها انتحارية وبذأت الأسلوب العسكري هجمت تنظيم قاعدة قوات المارينز الأميركية في مخمور قبل أيام الهجوم الذي قتل فيه جندي أمريكي وعدد من القوات العراقية أما الهجوم الأحدث قصف بالصواريخ استهدف قاعدة تتمركز فيها قوات تركية شمالي العراق ما أدى إلى مقتل جندي تركي وردت القوات التركية بقصف مواقع التنظيم حربون على جبهات عدة يفتحها تنظيم الدولة إذا بهجماته المتتالية هجمات من شأنها وضع أي حديث عراقيا عن تقدم ومكاسب ميدانية محل شك