تطور المشهد العسكري في عاصفة الحزم
اغلاق

تطور المشهد العسكري في عاصفة الحزم

26/03/2016
قبل عام في السادس والعشرين من مارس آذار أطلق تحالف من 10 دول تقوده المملكة العربية السعودية عملية عسكرية في اليمن سماها عاصفة الحزم واستهدفت الغارة الجوية مليشيا الحوثيين وقوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح استمر تمدد الحوثيين وقوات صالح وخاضت معهم المقاومة الشعبية معارك في محافظة عديدة بينها تعز ومآرب وعدن ولحج وشبوة والضالع وفي الثاني والعشرين من أبريل أعلن التحالف انتهاء عملية عاصفة الحزم وبدأ عمليات إعادة الأمل مع استمرار غارته الجوية وذلك على بعض المواقع وفي مطلع مايو أيار 2015 حقق الحوثيون مكاسب على الأرض وسيطروا على أجزاء من مدينة عدن في الجنوب وفي يوليو تموز شنت المقاومة الشعبية بإسناد عسكري وجوي هجوما استعادة بعده عدن التي أعلنتها الحكومة اليمنية مدينة محررة استمرت المعارك في محافظة تعز وسيطر الحوثيون فيها على عدة مديريات بينما انسحب الحوثيون من أجزاء في محافظة شبوة وذلك بعد وساطة شخصيات اجتماعية وفي الأول من أكتوبر تشرين الأول وفي عملية خاطفة سيطرت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على مضيق باب المندب الاستراتيجي وجزيرة ميون الواقعة وسط المضيق ولاحقا استعادة المقاومة والجيش الوطني السيطرة على مناطق واسعة وذلك في كل محافظة مأرب والجوف المجاورة شنت قوات الجيش الوطني اليمنية في ديسمبر كانون الأول ويناير كانون الثاني الماضيين عملية عسكرية انطلاقا من المناطق الحدودية مع المملكة العربية السعودية في محافظة حجة وسيطرت على أجزاء من ميناء ميدي الاستراتيجي على البحر الأحمر وفي بداية فبراير شباط وفي تطور استراتيجي سيطرة المقاومة الشعبية على فرضت نهم على الطريق المؤدي نحو العاصمة اليمنية صنعاء منتصف مارس الماضي شنت قوات الجيش الوطني عملية عسكرية وذلك لاستعادة مديريات عسيلان وبيحان وعين بمحافظة شبوة إضافة إلى مديرية حريب التابعة إداريا لمحافظة مأرب كيف هو الوضع الحالي يقول إن الحوثيين والقوات الموالية لصالح يسيطرون بشكل كبير على محافظة صعدة وعمران وحجة طبعا عدا ميناء ميدي وأجزاء من محافظتي الجوف كما ينتشرون أيضا في محافظات المحويت والحديدة ودمار وليمة ومحافظة صنعاء عدا أجزاء من مديريتي نهم إضافة إلى أجزاء في محافظة البيضاء وتعز وبضع مديريات أيضا في محافظتي الضالع