تدهور الأوضاع الاقتصادية في ديار بكر التركية
اغلاق

تدهور الأوضاع الاقتصادية في ديار بكر التركية

26/03/2016
آمل بجواب إيجابي يستفسر مليك مجددا من عاملة الاستقبال في الفندق الذي يديره فيما إذا كان هناك زبائن لكن الجواب العاملة ومنذ أن رفع حظر التجوال في مركز مدينة ديار بكر قبل أيام هو النفي هذا الفندق هو واحد من ثمانية وثلاثين فندقا في المنطقة جميعها أغلقت أثناء الاشتباكات بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني يعتبروا فندقنا من أهم فنادق المنطقة لدينا 59 غرفة وجناحا فيها تسعون سريرا عدد زبائننا حاليا هو صفر يتضمن ذلك فترة الاشتباكات والأيام التي تلتها قرب ذاك الفندق يقع خان حسن باشا التاريخي في ديار بكر لطالما كان هذا المكان مقصد السياح الراغبين بالحصول على إفطار تقليدي خاص بالمدينة الواقعة جنوب شرق تركيا لكن صاحب أبرز محل الخان يقول إن الأمور لم تعد كسابق لقد كان يعمل لدي ثلاثون عاملا على الأقل الآن خمسة فقط يعملون هنا بمن فيهم أنا وابني بات الناس يخشون القدوم إلى هنا تسببت الاشتباكات وحظر التجوال الذي رافقها بإغلاق جميع الفعاليات الاقتصادية لما يزيد عن أربعة أشهر تلف كثير من البضائع هنا وترك عشرون في المائة من أصحاب المصالح والحرفيين أعمالهم وهاجروا إلى مدن أخرى ومن بقي بات في معظمه مدينا للبنوك التي لم يستطع تسديد قروضها أو بات يواجه دعوى الإفلاس نحن نتحدث عن ثمانية آلاف محل تأثرت بالأحداث يعمل فيها عشرة آلاف شخص قسم كبير منهم بات عاطلا عن العمل ربع اقتصاد مدينة ديار بكر يعتمد على المنطقة المتضررة ننتظر أن تتخذ الحكومة خطوات لمعالجة أوضاع الناس هنا ويقول أصحاب المحلات هنا إنه ما لم تتم معالجة أوضاع منطقتهم فإن تأثير ذلك سيمتد إلى المناطق والمدن الأخرى التي تعتمد على ديار بكر في حركتها الإقتصادية عودة الاشتباكات بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني وانتقالها إلى أحياء مدينة ديار بكر أطاح بآمال سكانها بالاستقرار ومن الواضح أن التأثيرات الاقتصادية التي خلفتها الأوضاع الأمنية هنا تحتاج إلى فترة طويلة من المعالجة المعتز بالله حسن الجزيرة ديار بكر