الرئيس الزامبي يجري سلسلة تغييرات دستورية
اغلاق

الرئيس الزامبي يجري سلسلة تغييرات دستورية

26/03/2016
إن هو أغنى رجل في زامبيا ويريد الآن أن يصبح أقوى رجل فيها هكايندي هتشيليما أو إيتش إيتش كما يسميه أنصاره يخبروني بأنه يريد أن يصبح رئيسا لينقذ بلده والديمقراطية فيها في العام الماضي ترشح هيتشيليما للانتخابات الرئاسية التي أجريت عقب وفاة الرئيس السابق لكنه خسر بفارق ضئيل لا يزيد عن اثنين في المائة تم التلاعب في انتخابات عام ألفين وخمسة عشر بما في ذلك تزوير في الأصوات وفي سجل الناخبين على الرغم من استقلال زامبيا عام ألف وتسعمائة وأربعة وستين لم تتحقق حرية تأسيس الأحزاب السياسية إلا قبل خمسة وعشرين عاما عندما خططت زامبيا خطواتها النهائيات ها نحو الديمقراطية لكن هيتشيليما وحزبه الحزب المتحد للتنمية الوطنية يقولان إن الديمقراطية أصبحت في خطر الحزب الحاكم يستغل قانون النظام العام ويوظفه كي يمنعنا من تنظيم مظاهرات ومسيرات الانتخابية خلافا لبعض الدول المجاورة تتمتع زامبيا بصحافة حرة فجرائد المعارضة والجرائد الحكومية علاوة على المطبوعات المستقلة تصدر كل يوم وعلى الرغم من الغياب الملحوظ لأصوات المعارضة في وسائل الإعلام الحكومية فإن الصحفيين أمثال رئيس تحرير هذه الجريدة المستقلة يرون أنه لا يوجد ما يدعو إلى القلق على الديمقراطية في رأي لا أعتقد أن هناك أي عوائق لحرية الصحافة توجد صحافة تنتقد الحكومة بسلاسة كما توجد صحفهم موالية استجابة لمطالب الجماهير وقع الرئيس على سلسلة من التعديلات الدستورية منذ أسابيع ويرى أنصار الرئيس أن هذا دليل على سعيه لإصلاح البلاد بينما يصف معارضو هذا التعديل بأنه خطوة دعائية تخدم حملته المبكرة التي بدأها قبل الانتخابات الرئاسية المقررة الصيف القادم تعتبر زامبيا من أكثر الدول الأفريقية ديمقراطية ويشهد على ذلك برلمانها ومؤسساتها الديمقراطية الأخرى ومع اشتعال المنافسة كلما اقترب موعد الانتخابات الرئاسية هذا العام يزيد الأمل بأن تكون هذه الإنتخابات سببا في ثارة الديمقراطية في زامبيا مهما كانت النتيجة جمال الشيال الجزيرة لوساكا