الإندبندنت تتحول من نسخة ورقية إلى إلكترونية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الإندبندنت تتحول من نسخة ورقية إلى إلكترونية

26/03/2016
بتيل صاحب كشك يبيع الصحف الورقية ويوزعها في لندن يعمل في هذا المجال منذ عقود وقد استقبل قرارا إلاندبندت وقف طبعتها الورقية بقلق يقول إن كثيرا من قراء الصحيفة يشاطرون اياه بالنسبة إلى زبائني من قراء الإندبندنت فتربطهم بها علاقة حميمة لأن الصحيفة تلبي حاجاتهم الإخبارية لذا فإن توقف الطبعة الورقية خسارة بالنسبة إليهم قرار الصحيفة وقف طبعتها الورقية يرى خبراء أنه اتخذ نتيجة ضغوطات مالية جمة وتراجع الصحيفة خاصة خلال السنوات الأخيرة عن نهجها التطويري والإبداعي الذي كانت قد بدأت به عندما صدرت الصحيفة كانت تبيع يوميا أربعمائة وثمانية وعشرين ألف نسخة أي أكثر مما كانت تبيعه صحيفة التايمز لكن المبيعات تراجعت جذريا منذ إذن حتى وصلت أخيرا إلى ثمانية وعشرين ألف نسخة ومعها تضاعفت الخسائر المالية ونبه هؤلاء إلى إحتمال أن تلحق الصحف الأخرى بالإندبندنت خلال السنوات نظرا إلى التحولات العميقة التي يشهدها عالم الصحافة المكتوبة وارتفاع تكاليف إدارة الجرائد بالطرق التقليدية صحيفة لكسبرس في موقف ضعيف قد فكرت إدارة صحيفة الغارديان كذلك في التحول إلى الصدور إلكترونيا فقط لكنها صرفت النظر عن ذلك في الوقت الراهن وتفكر صحيفة الفايننشال تايمز كذلك في التوقف عن الصدور ورقيا والتحول إلى صحيفة إلكترونية بحتة وبالتأكيد ستحذو صحف أخرى ذلك الحذو ويؤكد خبراء أن توقف صحيفة الاندبندنت عن الصدور ورقية والاكتفاء قبل طبعة إلكترونية فقط لا يضمن النجاح ماليا أو حتى قدرتها على الاستمرار لأنها ستواجه منافسة شرسة وتحديات أخرى كثيرة ناصر البدري الجزيرة لندن