درب مسار الأردن شاهد على ممالك وحضارات غابرة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

درب مسار الأردن شاهد على ممالك وحضارات غابرة

25/03/2016
لا شيئ يرى هنا سواء صخور صماء وضباب يلف المرتفعات في مشهد يخرق فيه صوت الرياح صمت الحجارة المهيب أطل حضارات غابرة اجتاز روادها هذه الأودية يتعثر بها أعضاء فريق فرنسي أراد إعادة تسليط الضوء على ما كان يوم ما طريقا تجاريا يربط شمالي البلاد بجنوبها مسلك طبيعي يعود للحقبة الرومانية يرجح المؤرخون إنشاءه قبل ألفي عام تقول جمعية مساري درب الأردن التي تنظم الرحلات فيه إنه بمثابة متحف في الهواء الطلق الافت في هذا الدرب أن ألوان المشاهد الطبيعية فيه تختلف مع اختلاف في ساعات النهار والجميل هو أنه يعيد إلى مخيلتك مشاهد أناس عاشوا منذ عدة قرون هنا وبحسب الدليل المرافق للسياح الفرنسيين فإنه يؤمل من التعريف بهذا الطريق المساهمة في تنشيط ما يعرفوا بالسياحة الاستكشافية في البلاد خاصة في المسلك الذي يمر قرب آثار البتراء آثار رومانية وبيزنطية ونبطية وعربية تطاله العابرين بين الهضاب والمنعرجات الجبلية تحتوي كل واحدة منها قصة أمة سادت ثم اندثرت مع تداول الأيام بين الناس من أم قيص شمالي البلاد إلى خليج العقبة في الجنوب ينتدون درب الأردن التاريخي بطول 600 كيلومتر ويستغرق قطعوه سيرا على الأقدام أربعين يوما يعتبروا شاهدا على التنوع الجغرافي في البلاد الذي يزخر بشواهد على ممالك كبرى وحضارات تاريخية