توسعات جديدة في قطاع الطاقة بسلطنة عمان
اغلاق

توسعات جديدة في قطاع الطاقة بسلطنة عمان

25/03/2016
تسعى شركات النفط والغاز إلى تجاوز أزمة تراجع أسعار الذهب الأسود لكي تتمكن من الاستمرار والإسهام بشكل أساسي في التنمية الاقتصادية لدول الخليج أما سلطنة عمان تبذل جهودا حثيثة في سبيل تحسين الأسعار الحالية من خلال اقتراح خفض إنتاج النفط بنسبة تتراوح بين خمسة وعشرة في المائة وتقول هذه الشركات إنها ساهمت في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال توفير خمسة وعشرين ألف وظيفة للعمانيين وأكثر من 300 بعثة دراسية سنويا إضافة إلى برامج التنموية ستستمر إن شاء الله تعالى لتقديم مزيد فبالإضافة لدورها الرئيسي في دعم الاقتصادات الوطنية وخاصة في السلطنة ودول مجلس التعاون ما تزال مازال الدعم الرئيسي للاقتصاد أما أصحاب المؤسسات الصغيرة فيرون أن من المهم أن تركز شركات النفطية خلال هذه المرحلة على المؤسسات المحلية وتنميتها وتقليل نفقاتها حتى تتجاوز هذه الأزمة تنتج عمان نحو مليون برميل من النفط الخام يوميا ويبلغ متوسط إنتاج الغاز نحو ثلاثمائة وسبعين مليون قدم مكعب أما المصافي فتنتج 85 مليون برميل ويقدر حجم الإنفاق على الاستكشاف والإنتاج بنحو 11 مليار دولار ويساهم قطاع الطاقة بنسبة 80 في المائة من داخل السلطنة تخطط شركة النفط والغاز لتعزيز إسهامها في تنمية وتطوير المجتمع المحلي والمؤسسات الصغيرة بتخصيص أكثر من تسعة مليارات دولار لهذا الغرض وهو ما سيسهم في توفير الوظائف والتنشيط بيئة الأعمال في السلطنة أحمد الهوتي الجزيرة مسقط