استنفار أمني بعواصم أوروبية بعد هجمات بروكسل
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

استنفار أمني بعواصم أوروبية بعد هجمات بروكسل

25/03/2016
استنفار في عواصم الاتحاد الأوروبي بعد هجمات بروكسل الدامية بدت مظاهر الأمن على أشدها في شوارع دول أوروبية عدة في العاصمة البلجيكية تسير تحقيقات الشرطة بخطى حثيثة نحو كشف خيوط هجمات الثلاثاء الماضي جنبا إلى جنب مع رفع حالة التأهب الأمني في البلاد فهي تبحث كما تقول عن مشتبه فيه ثالث على صلة بالهجمات ويدعى نعيم حامد سوري الأصل وهو ما يزالوا طليق ومسلحا وخطيران وشهدت ساعات الفجر الأولى عمليات دهم قامت بها الأمن البلجيكي في حي سكاربيك وسط العاصمة عقب إعلان السلطات في وقت سابق عن اعتقال ستة أشخاص على خلفية التفجيرات في غضون ذلك أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية عن إحباط مخطط لهجوم مسلح يستهدف فرنسا بعد اعتقال فرنسي يشتبه في اشتراكه مع مجموعة لتنفيذ هجمات في البلاد وحددت إيطاليا حذو بلجيكا وفرنسا في رفع حالة التأهب لقواتها وأجهزة الاستخبارات وتشديد إجراءات الأمن في المطارات ومحطات مترو الأنفاق والقطارات والمواقع السياحية المكتظة لم تكن هذه الإجراءات الأمنية الأوروبية سوى جزء يسير مما اتفق عليه وزراء العدل والداخلية لدول الاتحاد في ضرورة زيادة التنسيق الاستخباري داخل فضاء دول شينغن وحتى خارج حدودها من خلال وضع أطر للتعاون الأمني بين دول الاتحاد وتركيا وشمال إفريقيا ودول البلقان لكن اللافت في تداعيات هجمات بروكسيل هو دعوة المسؤولين الأوروبيين إلى ماسموم الكشف المبكر عن التطرف المحلي يقابله حديث الإدارة الأمريكية أن الوقت قد حان لإنهاء الأزمة في سوريا والقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية الذي وصلت اذرعه قاب قوسين أو أدنى من مقر الاتحاد الأوروبي