إيطاليا تشكك في الرواية المصرية بشأن مقتل ريجيني
اغلاق

إيطاليا تشكك في الرواية المصرية بشأن مقتل ريجيني

25/03/2016
مات ريجيني إذن ومات من بعده قتلته هذا ما تسعى السلطات المصرية لإثباته على عجل وسط تضارب ملحوظ في المعطيات أحدث بيانات الداخلية المصرية تحدث عن العثور ضمن متعلقات المتهم القتيل طارق سعد عبد الفتاح على بطاقات هوية مزورة منسوبة للشرطة مثبتة عليها صورته قد يمهد هذا لاحقا لتبرئة الشرطة المصرية من قتل رجيني على اعتبار القاتل منتحلا لهويتها يبقى في سياق الرسمي أن توجد علة منطقية للقتل وهذه بدورها أوردتها وكالة أنباء محلية ضمنا اعترافات شقيقة المتهم القتيل طارق وزوجته اللتين أكدتا أنه وزملاءه ارتكاب الجريمة للسرقة لا القتل القتل لكن رجيني قتل بسبب مقاومته لهم يتناقض هذا مع أمرين ثابتين أولهما بقاؤه تعليقات القتيل مصونة بما فيها من أموال فضلا عما ثبت من تقرير الطب الشرعي المصري من وجود آثار تعذيب الاحترافي على جثته لامجرد آثار اعتداء الأشجار قتل المتهمين قبل محاكمتهم بدعوى تبادل إطلاق النار مع قوى الأمن يبدو نسقا مضطردا في سلوك الشرطة المصرية مؤخرا حدث هذا في قضية النائب العام وهو يتكرر هنا قاطعا الطريق على كل من يحاول معرفة الحقيقة الكاملة مواقع إخبارية مصرية نقلت عن بعض نواب البرلمان قوله إن تصفية قاتلي ريجيني آخرست ألسنة الأوروبيين وغيرهم ما لا يدركه النائب الموالي للنظام أن ذوي القتيل الإيطالية أنصارا لم يخرج ساهم سياق مشكوك فيه كالذي ترويجه الشرطة المصرية لم تسكت الصحف الإيطالية رغم عطلة عيد الفصح فشكك عدد منها في رواية الداخلية المصرية مؤكدة أن القضاء الإيطالية مازال في انتظار الرد الرسمي المصري كما قال الكاتب الإيطالي إلى الحقيقة الوحيدة القائمة هي خمس جثة فلا تستطيع الدفاع عن نفسها في إشارة للمتهمين القتلة ما قد تدري أو لا تدركه الصحافة الإيطالية أنه في دولة كمصر لا رقيب فيها ولا حسيب على ممارسات الشرطة لا تتوقع يوما أن تبلغ من الحقيقة إلا ما تسمح لك به بيانات الداخلية