ظاهرة المقاتلين الأجانب في صفوف الجماعات المتشددة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ظاهرة المقاتلين الأجانب في صفوف الجماعات المتشددة

23/03/2016
أمام هذا المشهد تتفاقم الحيرة اي تفسير ذلك الذي يكشف اللثام عن أسباب وخلفيات ممارسات كهذه في حي مولينبيك البلجيكي وبين أزقته ضواحي باريس تنمو في أحيان كثيرة ما تسمى ظاهرة المقاتلين الأجانب في صفوف الجماعات المتشددة هنا يتحول كثير من المنحرفين إلى أمراء وقادة يعترف الأوروبيون أن هذه الأحياء تعيش على هامش الرفاهية الأوروبية وتعاني مشاكل اقتصادية مزرية وارتفاعا كبيرا في نسبة البطالة ورغم أنهم ولدوا وربما وولد آباؤهم وأجدادهم في بلدان أوروبية وحملوا جنسياتها فإن شريحة كبيرة من الشباب ذوي الأصول العربية تعيش اغترابا حقيقيا داخل مجتمعات أكثر تحررا وانفتاحا ويتأرجح الكثير منهم بين سؤال الهوية الوطنية والهوية الدينية أما الجهل ومحدودية التعليم ففاقمت من عزلتهم وتواجه أوروبا اتهامات باتباع سياسة رمزية لاحتضان هؤلاء واعتمادها على المعالجة الأمنية لمشكلاتهم بدلا من انتهاج سياسة فعالة للاندماج ومن هذا كله تحولت الأحياء والضواحي المهمشة إلى بيئة حاضنة ومصدرة لمن يسمون الجهاديين في أوروبا بين شريحة الشباب المهمش الناقم والباحث عن أي أفق للحياة تجد التيارات المتشددة ضالتها وبالعزف على أوتار النقمة والمال والمكانة الاجتماعية وباللسان المظلومية ورفض الإهانة والتمييز تنسج التنظيمات خطابا جاذبا لمئات وربما آلاف المقاتلين الأجانب والجنوح نحو التطرف الفكري والديني ليس حكرا على دين بعينه ولا بقعة دون غيرها بل هو ثمرة تنضج تدريجيا في الظلام إذا تهيأت لها أسباب الحياة القمع والتهميش والتفرقة وفوق هذا كله الكلمة السر ذلك الخطاب الجاذب الذي يختار بعناية على أي الأوتار يعزف