حداد وتدابير أمنية مشددة في بلجيكا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حداد وتدابير أمنية مشددة في بلجيكا

23/03/2016
شموع ودموع وتذكير بدماء من قضوا غير بعيد عن الساحة الرئيسية للمهاجرين هنا أعطيت الكلمة للأمن عشرات المداهمات لن تنتهي إلا في ساعات الصباح الأولى وسط حيرة الناس وأسئلتهم أشرطة نزلت بكل ثقلها هنا وأغلقت المكان بشكل كامل وتقوم بعمليات دهم سريعا ليست لدينا معلومات ولا نعرف ما الذي يحدث لكن الصباح حمل للسكان الخبر اليقين اثنان من منفذي العملية كانا يسكنان الحي ذاته الشقيقان خالد وإبراهيم البكراوي هذه صورهم وقد خلفا في شقتهما ما يكفي لتنفيذ هجمات أكثر دموية تقدما سائق سيارة أجرة إلى الشرطة وأعلامها بعنوان الشخصين دوهم المكان فعثر فيه على خمسة عشرة كيلوغراما من المتفجرات إضافة إلى حقبة من المسامير وأدوات تستعمل في صناعة الأحزمة الناسفة في قصتهم تشابه كبير مع كثيرين ممن سبقوهم إلى مثل ما قاما به حياة على الهامش وسجل حافل بالعنف والسرقات قبل أن يفاجئ السكان باسميهما يتصدران عناوين الأخبار يرغب في الحديث عنهما لكن الجميع يتبرأ من فعلهما مشاعر الحزن السائدة لم تحل دون طرح سؤال مؤرق كيف حصل ذلك كيف تمكن المهاجمون من الوصول إلى قلب المطار رغم إجراءات الأمن لا إجابات دقيقة لكن أصواتا خافتة بدأت تتعالى شيئا فشيئا محذرة من أن خرقا أمنيا كبيرا قد وقع ان لم يتم رتقه فالأسوأ قادم بعد فرنسا جاء الدور على بلجيكا هكذا تمددت دائرة الخوف في أوروبا واتسعت ومع اتساعها تتغير أوروبا أكثر فأكثر ليصبح صوت الأمن هو الأعلى محمد البقالي الجزيرة