الطاقة الشمسية لضخ المياه للمنازل ببريطانيا
اغلاق

الطاقة الشمسية لضخ المياه للمنازل ببريطانيا

23/03/2016
ألواح شمسية عملاقة تطفو على سطح بحيرة طبيعية إلى الغرب من لندن هي جزء من مشروع إقتصادي لمؤسسة التايمز البريطانية إحدى أكبر شركات ضخ المياه في البلاد المشروع يهدف بالدرجة الأولى إلى تخفيض تكاليف الفواتير التي تدفعها شركة المياه لمؤسسة الكهرباء الوطنية فشركات المياه بالعادة هي أكبر مستهلكين للكهرباء في الدول المتقدمة نظرا لحاجتها للطاقة في الضخ المتواصل للبيوت والمرافق العامة يوميا على مدار الساعة كان ينبغي لهذا المشروع أن يكون أكبر ولكن مع ذلك لدينا هنا ثلاثة وعشرون ألفا لوح شمسي يخدمكم عوضا عن استهلاك الكهرباء يوميا يقول المسؤولون في شركة التايمز إن هذه البحيرة هي بمثابة أكبر خزان يجري استغلاله ضخ للمياه بواسطة الطاقة الشمسية في العالم حتى اليوم إذ إن حجمها يعادل 80 ملعبا لكرة القدم بعنقي ثمانية عشر مترا في حين تغطي ألواح طاقة على سطحها مساحة ثمانية ملاعب المشروع سيكون قادرا على إنتاج ستة ملايين ميغاواط في سنته الأولى ما يغطي احتياجات 1800 منزل في بريطانيا وسيوفر على شركة مياه التايمز عشرين بالمئة من قيمته فواتيرها من الكهرباء المشكلة الوحيدة أن الألواح لا تخزن الطاقة الشمسية وهي لن تعمل بعد غياب الشمس وسنبقى بحاجة لخدمات شركة الكهرباء على أمل أن يجد المهندسون طريقة لوصل الألواح ببطاريات تجعلها قادرة على ألواح الطاقة الشمسية تغطي عشرة بالمائة فقط من مساحة البحيرة رغم أن الهدف الأساسي للشركة هو تغطية كامل المساحة ولكن ذلك سيتطلب وقتا أطول في حين تريد الشركة الالتزام بموعد نهاية شهر آذار مارس الذي حددته الحكومة البريطانية لبدء التزام الشركات الكبرى في البلاد باعتماد وسائل الطاقة صديقة للبيئة