تواصل أعمال مؤتمر أيباك في واشنطن
اغلاق

تواصل أعمال مؤتمر أيباك في واشنطن

22/03/2016
مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية المعروفة اختصارا إيباك كان هذا العام بمثابة مهرجان خطابي انتخابي حرص خلاله المترشحون الساعون للرئاسة الأمريكية على أرض أفكارهم ومواقفهم بطريقة توائم جمهورا أكبر جماعة ضغط أمريكية مؤيدة لإسرائيل المترشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون هاجمت منافسه الجمهوري ترامب وانتقلت تصريحا سابقا له بوجوب اتباع الحياد مع إسرائيل مشددة على أن لا تفاوض حول أمن إسرائيل لا نريد رئيسا يقول إنه سيكون محايدا أليوم ثم يعلن دعمه لإسرائيل غدا لن نتمكن من التكهن بمواقفه لأن كل شيء عنده قابل للتفاوض حسن اصدقائي إن أمن إسرائيل غير قابل للتفاوض أما دونالد ترامب فقد بدا متناغما مع جمهوره وخاصة عندما قال وهو يتنفس الصعداء إنه آخر عام لأوباما كما أن ايده الحضور عندما صرح بأن تمزيق الاتفاق النووي مع إيران سيكون أولى أولوياته في حال فوزه هذا الاتفاق كارثي بالنسبة لأمريكا وإسرائيل وكل الشرق الأوسط لقد قدمنا إلى أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم مائة وخمسين مليار دولار مقابل لا شيء ومع أن كل المترشحين أظهروا مواقف متشددة تجاه الفلسطينيين فإن خطاب كروز المعروف بمواقفه اليمينية المحافظة كان الأكثر تشددا إذا حاول الفلسطينيون الضغط باتجاه قران من الأمم المتحدة لقيام دولة فلسطينية بشكل أحادي الجانب ستنقض أمريكا هذا القرار بل إنني شخصيا وسافروا إلى نيويورك لأستخدم أنا شخصيا حق النقض هناك وكان العشرات من المتظاهرين قد تجمعوا أمام مقر انعقاد المؤتمر هدفه ضده وضد إسرائيل التي وصفوها بالعنصرية الإجماع على كلمة واحدة وسياسة واحدة حول موضوع واحد من قبل المترشحين المتنافسين على الرئاسة الأمريكية أمر نادر الحدوث خلال العام الانتخابي إلا في هذه المنافسة التي تسابق خلالها المترشحون على كسب يهودية إسرائيلية وجد وقفي الجزيرة من مقر انعقاد مؤتمر إيباك في واشنطن