اتساع الفجوة بين أغنياء وفقراء بريطانيا
اغلاق

اتساع الفجوة بين أغنياء وفقراء بريطانيا

22/03/2016
هذا واحد من أحياء الأغنياء في قلب العاصمة البريطانية لندن هنا يعيش الأثرياء في قرى شبه معزولة يتجاوز سعر الشقة الواحدة أربعة ملايين جنيه إسترليني الذين يقطنون في مثل هذه أشخاص سنه ثروتهم بأنفسهم قد يكونون من عالم الفن أو أصحاب شركات كبرى أو مصرفيين يعملون في بنوك عالمية قاسم بينهم أنهم صنعوا نجاحاتهم بأنفسهم مثل هؤلاء الأثرياء يقول تقرير أوكسفام إن واحدا بالمائة منهم فقط استحوذ على ربع الثروات التي تراكمت في بريطانيا منذ عام 2000 أي نحو 1000 مليار جنيه إسترليني رأينا ارتفاع الثروة الوطنية منذ عام 2000 بأربعة تريليونات جنيه لكن ربع تلك الثروة ذهب لأصحاب الملايين بينما خمسون في المائة من المواطنين في أحسن الأحوال لم يرتفع مدخولهم سوى سبعة في المائة هذا واحد مما يعرف بصناديق الطعام التي أصبحت الملاذ الأخير بالنسبة لكثير من الأسر البريطانية التي عجزت أن كارول واحدة من هؤلاء أصبحت بفعل سياسات التقشف الحكومية كما تقول وارتفاع تكاليف الحياة غير قادرة على إطعام أولادها الوضع الصعب وأصبحت عاجزة عن توفير حتى الطعام لأولادي مدخولنا في تراجع ونشعر بالضياع تقرير أوكسفام يؤكد استمرار اتساع الهوة بين الأغنياء والفقراء على نطاق دولي فنصف سكان الكرة الأرضية يقتاتون على أقل من دولارين ونصف اليوم فيما يعيش نحو مليار ونصف مليار إنسان تقريبا فقرا مدقعا كل ذلك فيما يستحوذ أقل من ثلاثة في المائة فقط من سكان كوكب الأرض على نحو تسعين بالمائة من ثرواته اهتمامات الأثرياء في بما غالى ثمنه وارتفعت قيمته فيما يبحث الفقراء عن ما يسد الرمق ناصر البدري الجزيرة لندن