عشر سنوات على تأسيس تويتر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عشر سنوات على تأسيس تويتر

21/03/2016
10 أعوام مرت منذ أن أرسلت جاك دورسي أول تغريدة قال فيها إني اجهز حسابي على تويتر تحول معها تويتر من موقع صغيرة للتواصل الاجتماعي إلى أحد مظاهر الحياة لدى ملايين البشر بل أغرم به حتى بعض قادة العالم الذين بدؤوا يستعملون هذه الخدمة لبناء صورتهم النقاش في الشؤون العامة وأحيانا لإبداء ملحوظات ذكية عن الحياة الخاصة لإظهار أنهم بها شارون مثلنا وهو ما أتاح لهذه الوسيلة أن تتحول إلى قوة إفتراضية فعدد مستخدمي هذه المنصة يقدروا حاليا بثلاث مائة وعشرين مليونا شهريا يدفعون بستة آلاف تغريدة في الثانية أي حوالي 500 مليون تغريدة يوميا وخلافا لوسائل الإعلام التقليدية حيث تدفق المعلومات يسير في اتجاه واحد فإن تويتر غير من شكل التواصل بين الناس وأعطى لملايين المستخدمين حول العالم الفرصة للتعبير عن آرائهم ومناقشة كافة القضايا بحرية مطلقة وكلن يغرد على ليلاه وعلى هواه وعند الحديث عن الربيع العربي سرعان ما نسمع عبارات مثل ثورة تويتر ولا يعرف على وجه الدقة إلى أي حد ساهم تويتر أو غيره مواقع التواصل الاجتماعي في التحولات التي اجتاحت العالم العربي لكن المؤكد أنه كان منصة للأخبار العاجلة تنقل ما كان يجري في الشارع العربي إلى وسائل الإعلام العربية والعالمية في وقت كان الإعلام الرسمي يقلل من شأن غليان الشارع لكن وبعد أن كان وسيلة لمواربة مراكز القوة مرهوبة الجانب وتتمتع ببحبوحة المالية بدأ تويتر يخسر مكانته في السوق بعد تراجع تدريجي في أرباحه ورغم عرض منتجات جديدة العام الماضي لم يتمكن الموقع من تحقيق عائدات صافية تراجع عزاه بعض المراقبين إلى قوة منافسه مثل غوغل وفيسبوك فهل نحن أمام بداية النهاية لتويتر أم إنه فقط يدخل مرحلة جديدة