معاناة مدينة لاغوس العاصمة التجارية لنيجيريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معاناة مدينة لاغوس العاصمة التجارية لنيجيريا

20/03/2016
انتظار تحقيق الحلم ولو على نار هادئة حتى وإن طال الزمن تلك هي غاية من يأتي إلى لاغوس إذا حمل الطريق ولو كان شاقا هذه الامرأة مثال لذلك تركة ابنها وأهلها في ولاية بعيدة سعيا لهذا الهدف دخلها اليومي لا يزيد على سبعة دولارات لكنها تقبله لغاية أكبر أنا هنا لأضمن لإبني حياة أفضل ولكي أرسل إلى أهلي مالا في قريتنا ولكي أبني منزلا لنفسي هذه الأحلام البسيطة لا تختلف كثيرا عما تريده غالبية من ينشدون سكن المدينة يفد إليها كل عام نصف مليون إنسان وترتاده شوارعها كل يوم مليون سيارة فالحركة هنا دائما والأعمال تسير بسرعة والفرصة لا تنتظر من يتأخر وتقر الحكومة بأنها مطالبة ببذل مجهود كبير لكي تصبح المدينة جاهزة للجميع نعمل من أجل أن تصبح المدينة مكان خدمة لكل الناس دون تمييز لا علاقة هنا لدينك او قبيلتك بما يمكن أن تنجزه يقول الناس إن مدينة عشوائية كبيرة قد يكون ذلك صحيحا لكننا نعمل على تصحيح أوضاع تلك المناطق وتغيير وجهها لكن المدينة قد لا تكون مؤهلة بعد لما يتحقق فيها ولا لما تريد إنجازه فأربعة وستون في المائة من سكانها يعيشون على أقل من دولارين في اليوم ويقل من يعملون في وظائف دائمة عن ثلث السكان بينما لا زالت أكثر الخدمات متدنية بالإضافة إلى ذلك فمساحة اليابسة تقل يوما بعد يوم لأسباب بيئية الفرص محدودة وهناك مشاكل وتحديات ترتبط بعدد الناس الموجودين فيها وهي لا تستطيع استيعاب الكل ازدحام الأرقام هذا يزيد من أعباء المدينة وهو ما قد يهمش فكرة تحقيق العدالة ولسان حال قاطنيها يقول هل تصبح المدينة حقا نموذجا يحتذى به حسب ما يحلم الجميع رغم أنها لم تعد عاصمة نيجيريا الا ان هذه المدينة لاتزال تحتفظ بلقبها كماركة التمييز وسط مدن البلاد الأخرى وذلك لطبيعتها الخاصة لكن ذلك التميز متاح للجميع عبد الله الشامي الجزيرة