تحديات كبيرة تواجه الصحافة المكتوبة ببريطانيا
اغلاق
خبر عاجل :وزير الدفاع التركي: أنقرة لا يمكن أن تسمح بإقامة دولة على أساس عرقي جنوبي البلاد

تحديات كبيرة تواجه الصحافة المكتوبة ببريطانيا

02/03/2016
شارع فليت في لندن قبل عقود كان هذا الشارع مقر لجل الصحف البريطانية العريقة في جانبي هذا الشارع كانت تطبخ يوميا مئات من القصص والأخبار أحدثت أثرا في تاريخ بريطانيا معالم الشارع تغيرت بانتقال تلك الصحف إلى أماكن أخرى بينما قررت صحف مثل الإندبندنت أخيرا التوقف عن إصدار طبعتها الورقية لأسباب كثيرة ربما ظهر الصحف المجانية التي تعطى للناس دون مقابل أضرت كثيرا بالجرائد المطبوعة كمان تغير عادات القراءة لدى الناس جذريا بسبب الإنترنت أسهم أيضا في تغيير اختياراتهم فصحيفة الاندبندنت رغم أنها منذ بدايتها كانت سباقة في استحداث أساليب جديدة في عالم الصحافة المكتوبة وتناول المواضيع بجرأة وتميز لأنها لن تكون آخر صحيفة تسقط نسختها الورقية أو ضحية لمتغيرات السوق ستكون هناك صحف تستطيع الصمود والبقاء رغم أننا لا نعرف ما هي الابتكارات التقنية التي ستظهر مستقبلا لكن بكل تأكيد سيظل هناك سوق رائجة لبعض الصحف التي ستستفيد كثيرا من اختفاء جرائد أخرى غير أن مجموعة ترينيتي فاجأت الجميع بقرارها إصدار صحيفة ورقية جادة باسم نيودي فأثارت تساؤلات حول مدى قدرة هذه الصحيفة على الصمود أمام الصحافة الإلكترونية الزاحفة بلا هوادة تتلقى أخبارا كل الوقت على هاتفك لكن هذا لا يعني أنك ملم بالصورة الكاملة نريد أن نعطي الناس الصورة كاملة بدل رشقهم بكم هائل من المعلومات التي لا يحتاجونها ورغم هذه التقلبات في عالم الصحافة المكتوبة يؤكد الخبراء أن الصحافة الورقية ستبقى معنا لعقود مقبلة متحف الصحافة الورقية هنا في شارع فليب في قلب العاصمة البريطانية لندن يشهد على زمن غابر كانت الصحافة الورقية كتاميز مثلا تشكل جزءا مهما في حياة الناس اليومية لكن كم تغير الوضع الآن ناصر البدري الجزيرة