نيويورك تنافس هوليوود بالإنتاج التلفزيوني والسينمائي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نيويورك تنافس هوليوود بالإنتاج التلفزيوني والسينمائي

19/03/2016
تعيش نيويورك العصر الذهبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي نمو متزايد في الإنتاج بدأ قبل أكثر من عقد وتسارع في السنوات الأخيرة طواقم الإنتاج لا تعرف الراحة وتعمل ليل نهار على مدى العام وغدت شوارع المدينة وأحيائها استيديو مفتوحة لشركات الإنتاج إلى درجة أصبحت تزعج السكان احب التلفزيون والأفلام يسعدني رؤية طواقم التصويري هنا ولكن يجب أن تكون هناك معايير سليمة لذلك فكثيرا ما يأتون ويذهبون تاركين وراءهم شاحنات المعدات هذا النمو زاد من النشاط الفني والثقافي في المدينة وهو ما يعزز سعيها لترسيخ سمعتها كعاصمة للتسلية والترفيه إلى جانب كونها عاصمة المال والأعمال في العالم ولا سيما أن ازدهار قطاع السينما وفر أيضا عشرات الآلاف من الوظائف ورفد اقتصاد المدينة مليارات من الدولارات إنتاج الأفلام عملية صعبة ومعقدة وطويلة والانتهاء من فيلم يتطلب توافر عناصر كثيرة كالمال والمعدات والمبدعين إضافة إلى متطلبات وتسهيلات ما بعد التصوير كل هذه العناصر متوفرة في نيويورك وبخبرات متأصلة ومؤسسه يأتي هذا النمو على حساب ستيل هاتي هوليوود الشهيرة في كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة وقد تحقق بفعل مزايا بينها اعتماد نيويورك إعفاءات ضريبية مهمة وفرة التقنيين والمصورين والمنتجين فيها إضافة إلى كثرة الإستديوهات وتنوع مواقع التصوير خارجها هجرة السينما إلى نيويورك على ما يبدو ستستمر كل دولار تنفقه شركات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني تستعيد منه ثلاثين في المائة بفعل الإعفاءات الضريبية التي تقدمها المدينة مراد هاشم الجزيرة