تونس تحيي الذكرى الأولى للهجوم على متحف باردو
اغلاق

تونس تحيي الذكرى الأولى للهجوم على متحف باردو

19/03/2016
كموكب رسمي تحيط به حراسة الشرف وصلت قافلة كلنا باردو إلى المتحف الذي تحمل اسمه في وسط العاصمة تونس بكل اللغات ضحايا اعتداء بمتحف باردو في الثامن عشر من مارس ألفين وخمسة عشر رفعت القافلة شعار السلام ما أين ينتهي مصمم اللوحة ناصر مصلح من التشاور في الطريقة السليمة لإنزال الجدارية من الشاحنة حتى يهب متطوعو جمعية كلنا باردوا إلى مد يد العون بحذر شديد وبتعليمات دقيقة يتم التعامل مع الجدارية التي تحولت إلى أيقونة على الأرض يتسابق الحاضرون لالتقاط الصور إلها بقديم الكاميرات وجديدها مواقع التواصل الاجتماعي تنتظر الحدث ولا مجال لتأجيل إخباره عن التونسيين عمل استثنائي أنجز لوحة عملاقة بطول 12 مترا تتضمن أسماء الضحايا وبلدانهم وصورة أعلامهم بعد ثلاثة أشهر من العمل الدؤوب بمستوى فني راق تقف جدارية الفسيفسائة هذه في ساحة متحف الباردو تذكر العالم والصورة بما حدث في الثامن عشر من مارس عام ألفين وخمسة عشر والأهم من ذلك أن تبعث من تونس رسالة سلام إلى العالم في المساء حضر الرسميون والزوار إلى المتحف يتقدمهم رئيس حكومة تونس ووزير خارجية فرنسا ليشهدوا إحياء الذكرى الذي كان قريبا في أبعاده وشكله من أجواء التابين خصوصا أن الجميع مازالوا يتذكرون دماء الضحايا ولحظات الحسرة والحزن قبل عام خليل بن الدين الجزيرة تونس