تزايد أعداد النازحين إلى مدينة مأرب

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

تزايد أعداد النازحين إلى مدينة مأرب

19/03/2016
لم تكتفي محافظة مأرب بالاحتفال والفرح انتصارات المقاومة الوطنية في المحافظات الأخرى مثل تعز بل تحولت إلى ملاذ آمن لكل باحث عن الأمن بعيدا عن بطش مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح أو للباحثين عن لقمة عيش كريمة أكرم إبن محافظة إب واحد من مئات من الشبان للجوء إلى مأرب طلبا للعمل في ظروف آمنة استقبلت مارب أيضا كل من يريد أن ينضم إلى الجيش الوطني والمقاومة شاب من مديرية أرحب قتلت ميليشيا الحوثي عددا من أقاربه ودمرت منزله لم يجد ملجأ غير مأرب لينضم فيها إلى المقاومة ويصبح قياديا في جبهة صنعاء عام واحد تحولت فيه مدينة مارب الصغيرة التي لم يكن عدد سكانها وضواحيها يتجاوز اثنين وثلاثين ألفا إلى واحدة من أشد المدن اليمنية ازدحاما بتعداد يقارب نصف مليون نسمة النزوح الكبير تسبب في ازدحام شديد في المدارس والمستشفيات فغدت تتحمل أعباء تفوق وطاقتها وتتضاعف أعباء مارب الأمنية وخاصة بعد القبض على عشرات الخلايا النائمة من مليشيا الحوثي وقوات صالح مع اقتراب المقاومة الشعبية والجيش الوطني من صنعاء والمحافظات الشمالية يتزايد عدد الفارين من تلك المحافظات نحو مدينة مأرب وهو ما تسبب في مضاعفة الأعباء على المؤسسات الصحية والتعليمية والخدمية عبد الكريم الخياطي الجزيرة مأرب