مراحل تمدد تنظيم الدولة الإسلامية
اغلاق

مراحل تمدد تنظيم الدولة الإسلامية

18/03/2016
في ذروة قمع النظام السوري للثورة قرر تنظيم الدولة التوسع ضم جبهة النصرة إلى رايته وأعلن أبو بكر البغدادي في نيسان أبريل ألفين وثلاثة عشر إقامة الدولة الإسلامية في العراق والشام لكنه جوبه برفض كبير نصر أبو محمد الجولاني للقرار وأعلن الأخير وتمسكه بالولاء لتنظيم القاعدة ثم حدث اقتتال داخلي مع الجماعات السورية ومعارك مع النظام انتهى بسيطرة التنظيم على مدينة الرقة والحسكة وأجزاء من حلب وحمص ثم دير الزور وأخيرا مدينة تدمر منتصف عام ألفين وخمسة عشر وفي العراق الذي شهد البذرة الأولى دخل تنظيم في ديسمبر كانون الأول عام ألفين وثلاثة عشر مدينتي الفلوجة والرمادي ثم بسط سيطرته على أجزاء واسعة من الأنبار وصلاح الدين وديالى ومحيط بغداد خلال عام ألفين وأربعة عشر وبعد السيطرة على مدينة الموصل في حزيران يونيو من العام ذاته أعلنت الخلافة أما في ليبيا فقد كان على المسلحين من مدينة درنة عن إقامة ولاية برقة أولا ظهور للتنظيم وذلك في أكتوبر ألفين وأربعة عشر لكنه طرد منها بعد شهور ثم تمدد التنظيم في بنغازي ينسحب من الشهر الماضي لكنه استولى على مدينة سرت في يونيو حزيران 2015 وفي مصر أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس انضمامها إلى تنظيم الدولة في نوفمبر 2014 تحت أسمي ولايتي سيناء وكانت لها هجمات نوعية على قوات الشرطة والجيش وفي اليمن كان ظهور 200 مسلح في محافظة لحج جنوب اليمن في مارس آذار ألفين وخمسة عشر هو أول ظهور للتنظيم ثم توسعت إلى صنعاء كما برز أخيرا في مدينة عدن بتفجيرات استهدفت مقار أمنية وحكومية وفي تونس شنت خلايا التنظيم هجوما على مدينة بن جردان قرب حدودها مع ليبيا في مارس ألفين وستة عشر وخلال عامين من هذه المسيرة نفذ التنظيم عمليات جذبت الاهتمام العالمي منها إعدام الصحفيين الأجانب وإحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة وذبح الأقباط المصريين في ليبيا ثم تنفيذ هجمات باريس وإسقاط الطائرة الروسية في سيناء وتفجيرات حسينيات في السعودية والكويت واليمن على أن تنظيم بدأ يتراجع منذ منتصف العام الماضي إلى معاقله التي انطلق منها تحت ضغط الضربات الجوية تراجع عن مناطق كردية وعربية في شمال سوريا أبرزها عين العرب كوباني وتل أبيض كما تراجع أيضا في مناطق عدة من شمالي بغداد وغربيها أبرز وتكريت والرمادي