فعاليات أسبوع المرور الخليجي الـ32 بالدوحة
اغلاق

فعاليات أسبوع المرور الخليجي الـ32 بالدوحة

18/03/2016
هكذا يخطون خطواتهم الأولى خلف المقود متابعين مع الرسم على الجدران وملتزمين بإرشادات الكبار لأكثر من ثلاثة عقود احتضنت وزارة الداخلية لدى دول مجلس التعاون الخليجي أسبوع المرور الخليجي ويتنشر التوعية المرورية في محاولات متكررة للتخفيف من ظاهرة الحوادث مكلفة بالأرواح والأموال وفي نسختها الثانية والثلاثين هذا العام عرضت إدارة المرور في وزارة الداخلية القطرية بالإضافة لكل الأنشطة أحدث ما طبقة من تكنولوجيا في رصد المخالفين وايقاف تجاوزات الطرق وبالإضافة لأعمال البنية التحتية الضخمة التي تشهدها الدوحة استباقا لاستضافتها مونديال ألفين واثنين وعشرين تبرز الزيادة السكانية متسارعة كتحد رئيسي للمرور فقد ارتفع عدد السكان في قطر من مليون ونصف نسمة تقريبا عام ألفين وتسعة إلى ما يقارب المليونين ونصف المليون في عام ألفين وستة عشر بما يقترب من الضعف وهو ما يعد نسبيا أسرع نموا سكانيا في العالم هذا وتنبأ دراسة حديثة جامعة قطر في إحصائيات الحوادث بأن كل ثلاث مركبات جديدة في الدوحة سيقابلها حادث مروري إضافي تبقى الحوادث المرورية أحد أبرز مسببات الوفاة في الدوحة كما هي في الكثير من العواصم العربية بعضها يعود بسبب السلوكيات الخاطئة الكثير من سائقي المركبات وبعضها الآخر يعود الزيادة السكانية ومشاريع البنية التحتية التي تربك رواد الطرق جاسم الرميحي الجزيرة الدوحة