اعتقال المشتبه فيه الرئيسي بهجمات باريس
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

اعتقال المشتبه فيه الرئيسي بهجمات باريس

18/03/2016
المطلوب الأول في هجمات باريس الدامية صلاح عبد السلام في قبضة الأمن البلجيكي بعد عملية واسعة ومشتركة مع الشرطة الفرنسية في حي مولينبيك غربي العاصمة بروكسل لكن الرجل الذي توارى عن أنظار الأمن البلجيكي والفرنسيين نحو مائة وعشرين يوما وأصبح اختفاؤه لغزا محيرا اختار أن يصعب مهمة مطارده في الساعات الأخيرة حيث تفيد الأنباء بأنه تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن إلى أن تمكنت من إصابته كما قتلت بالرصاص مشتبها فيه آخر دون الكشف عن هويته العملية الأمنية جاءت بعد ساعات على إعلان الشرطة البلجيكية أنها عثرت على بصمات صلاح عبد السلام داخل شقة داهمتها في حي مولينبيك الذي تصفه الصحافة الغربية بأنه عاصمة جهادي أوروبا حيث خرج منه عدد من منفذي هجمات باريس فضلا عن مئات آخرين يقاتلون في سوريا والعراق وكان اسم شاب البلجيكي المولد المغربي الأصل صلاح عبد السلام قد برزت إلى واجهة الأحداث بعد ساعات من هجمات باريس بوصفه أحد العقول المدبرة وراءها حيث أفادت التحقيقات حينها أن صلاح البالغ من العمر السبعة وعشرين عاما قد استأجر سيارتين استخدمتا في إحدى الهجمات كما أن شقيقه الأكبر إبراهيم كان أحد الانتحاريين السبعة الذين نفذوا الهجمات الأكثر دموية في تاريخ فرنسا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وتأمل السلطات الفرنسية بعد أن تمكنت من الوصول إلى الشخص الذي قد يكون آخر من بقي على قيد الحياة ممن شاركوا بأنفسهم في هجمات باريس في كشف مزيد من الغموض عن تلك الهجمات وربما الوصول إلى هويات آخرين ضالعين فيها وكانت هجمات باريس قد أسفرت عن مقتل أكثر من مائة وثلاثين شخصا وجرح 100 آخرين في سلسلة هجمات منسقة شملت عمليات إطلاق نار جماعي وتفجيرات انتحارية واحتجاز رهائن استهدفت عدة مناطق في العاصمة الفرنسية كان أبرزها محيط ملعب فرنسا وضاحية سان دوني إضافة إلى مسرح بتا كلان تنظيم الدولة قد أعلن آنذاك أن الهجمات هي رد على مشاركة فرنسا في عمليات التحالف الدولي ضد التنظيم