إجراءات أمنية مشددة بمحيط المنطقة الخضراء ببغداد
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

إجراءات أمنية مشددة بمحيط المنطقة الخضراء ببغداد

17/03/2016
تشدد الحكومة إجراءاتها الأمنية حول المنطقة الخضراء في بغداد فعند أبوابها حراك شعبي يتصدره أنصار التيار الصدري تلبية لدعوة زعيمهم مقتدى الصدر للضغط على الحكومة لتنفيذ إصلاحاتها وخلف أسوارها ثمة خلافات ظهرت بعد تصريحات الصدر في وقت سابق بالتحرك لإزاحة الفاسدين بالقوة أسفرت هذه التجاذبات عن إثارة مخاوف رئيس الحكومة حيدر العبادي ومن ورائه قادة التحالف الوطني الشيعي من أن يتطور الأمر إلى صدامات مسلحة قد تمتد إلى ما سماها المناطق الآمنة في المحافظات الجنوبية تهديدات مقتدى الصدر دفعت العبادي لانتقاد ما سماها جهات تشارك في الحكومة وتقف بالضد منها في الوقت ذاته في إشارة إلى امتلاك الصدريين وزارات ونوابا ومسؤولين في أغلب مرافق الدولة أول ملامح الاحتكاك كان قبل أيام حينما منعت قوات الأمن المتظاهرين الصدريين من نصب خيام للاعتصام في ساحة التحرير على مقربة من المنطقة الخضراء وفي الوقت الذي شاركت فيه مهلة العبادي للكتل السياسية على الانتهاء من أجل تقديم مرشحيها للحكومة يتحدث رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي عما سماها التحركات الأخيرة التي تهدف لضرب أسس الأمن واستهداف العملية السياسية جاء دعوات التهدئة والحوار من طرف رئيس الحكومة جنبا إلى جنب مع تهديداته بالتصدي لأي مظهر مسلح وهو ما يترك الباب مشرعا أمام توتر سياسي قد يفضي في أي وقت إلى مواجهات مسلحة