المعارضة السورية تتهم النظام بمحاولة تقويض مفاوضات جنيف
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المعارضة السورية تتهم النظام بمحاولة تقويض مفاوضات جنيف

14/03/2016
بفجوة تبدو عصية على الجسر تبدأ جولة جديدة من مباحثات الملف السوري في جنيف وفد النظام يتمسك ببقاء الأسد ويرفض الحديث عن أي مرحلة انتقالية ويدعو لمشاركة كل الوفود في الحوار بشكل متساو وهي إشارة إلى ما توصف بمعارضة الداخل التي يحسبها البعض على النظام كلام يتوازى مع كلام المعارضة أكثر مما يتقاطع المعارضة تضع من رحيل الأسد منطلقا للمرحلة الانتقالية وعلى هذا الأساس رأت في تصريحات النظام انحرافا عن الاتجاه المعتمد يسيرون بأجندة أخرى وباتجاه آخر غير الاتجاه والأجندة المعتمد من قبل المجموعة الدولية للقيام بعملية انتقال سياسي بخطاب دبلوماسي ناعم تحدث مبعوث الأمم المتحدة لكن في ثنايا كلامة عمد إلى التلويح بحرب أكثر سوداوية إن لم تؤتي المباحثات ثمارها ولم يستبعد الرجل أن يحول الملف في حال الفشل إلى الأطراف الفاعلة على المستوى الدولي وبعد اجتماعه بوفد النظام يعلن ديمي استورا عن اجتماع يوم الأربعاء ذي أجندة واضحة حسب رؤيته كما توقعنا ناقشنا عددا من القضايا وإجراءات كما قررنا أن الاجتماع المقبل سيكون صباح يوم الأربعاء وسيكون نقاش وفيه وفقا لجدول الأعمال الذي يستند على القرار ألفين ومائتين وأربعة وخمسين القرار الذي يعتبره دي ميستورا أصلا المباحثات المرتقبة هو محور آخر للخلاف فالقرار الصادر عن مجلس الأمن ينص على تشكيل حكومة تضم ممثلين عن الحكومة والمعارضة خلال ستة أشهر تتبعها صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات في غضون ثمانية عشر شهرا وضع مبعوث الأمم المتحدة هدفا لمباحثات اليوم الأول هو التأكد من أن الأطراف على النهج ذاته معتبرا أن التباين الظاهر ما هو إلا تصريحات رنانة عادة ما تبدأ بها أي مباحثات رامية للسلام