دعوة لقصر التعامل على حكومة الوفاق الليبية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

دعوة لقصر التعامل على حكومة الوفاق الليبية

13/03/2016
إستنادا إلى دعم من الأغلبية في مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة تستعد حكومة الوفاق الوطني للاضطلاع بمهامها من طرابلس بعد أن دعا المجلس الرئاسي للحكومة المؤسسات السيادية والجهات العامة في ليبيا إلى البدء في تسليم السلطة رسميا بشكل سلمي دعوة رافقها دعم دولي سندعم المجلس الرئاسي وهو يتخذ الخطوة التالية لتولي مهامه من العاصمة طرابلس دون تأخير نشد على يد أطراف الحوار الليبي في حث جميع المؤسسات العامة في ليبيا على المساهمة في تسليم السلطة فورا وبصورة سلمية إلى المجلس الرئاسي خطوة أعقبت بيانا من أطراف الحوار السياسي الليبي أيدت فيه تسبيق غالبية أعضاء مجلس النواب في فبراير شباط الماضي على الحكومة لكن عددا من ممثلي الأحزاب والنواب الرافضين للحكومة بتشكيلتها الحالية يتمسكون بوجوب إجراء تصويت على الحكومة تحت قبة البرلمان هذه الحكومة نحنا لابد أن تكون لكي تكون حكومة شرعية لا بد ان تكون حكومة وطنية بالأساس قضية الأطراف الدولية هذه عوامل مساعدة لا يمكن أن تكون حكومة مفروضة على الليبيين إذا كان إحنا نقول الأطراف الدولية اعترف بهذا ولذلك الأطراف المحلية نعترب ان هذه مش حكومة وفي خضم الخلافات بين الفرقاء السياسيين والحديث عن فرض عقوبات دولية على من يعرقلون المسار السلمي للحكومة التوافقية ثمة تحديات جمة من واختبارات تنتظر الحكومة الوليدة أبرزها التحدي الأمني وفرض هيبة الدولة يبدو أن رفض أقلية في مجلس النواب لحكومة الوفاق الوطني لم يعد عائقا أمامها بعد اعتراف المجتمع الدولي بها ولكن في ظل رفض قوى سياسية في طرابلس لآلية إقرارها خارج قاعة البرلمان يبرز سؤال مفاده متى وكيف ستباشر هذه الحكومة مهامها من طرابلس محمود عبد الواحد الجزيرة