حزب "البديل" المناهض للهجرة يتقدم بمحليات ألمانيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حزب "البديل" المناهض للهجرة يتقدم بمحليات ألمانيا

13/03/2016
فيما وصف بأنه عقاب للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على سياسة الباب المفتوح التي تنهجها تجاه اللاجئين صوت الناخبون الألمان لصالح حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة انتخابات محلية في ثلاث ولايات اعتبرت اختبارا غير مباشر لشعبية ميركل وكانت أقوى هزيمة موني بها المحافظون بزعامة ميركل في ولايتي بادن فورتمبرغ المعقل التقليدي للمحافظين حيث تراجع الحزب بأكثر من اثني عشر في المائة وتراجع المحافظون أيضا في ولاية راينلاند بفالتس التي خسر فيها نحو ثلاثة في المائة من مقاعدهم تراجع يمثل أسوأ سيناريو لميركل التي راهنت على تاريخها العام الماضي بقرارها فتح أبواب ألمانيا أمام أكثر من مليوني لاجئ خطوة مثيرة للجدل وكانت ردة الفعل المناهضة لسياسة ميركل واضحة أيضا في ولاية ساكسونيا هالت معقل الجماعات اليمينية في شرق ألمانيا حيث تراجع فيها حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بأكثر من ثلاثة في المائة وفيما وصف بالإنجاز التاريخي أصبح حزب البديل من أجل ألمانيا لأول مرة منذ نشأته قبل ثلاثة أعوام ثاني كتلة سياسية في ولايتي بادن ذات بباقي التي تعتبر ثاني أغنى ولاية بعد بافاريا ومهد صناعة السيارات في ألمانيا وحصل الحزب على نحو خمسة عشر في المائة من الأصوات في هذه الولاية ما قد يؤهله للمشاركة في القرارات الاقتصادية الألمانية أيضا أما في ولايتي زاكسن هالت فقد حقق حزب البديل نتائج متقدمة وحصد ثلاثة وعشرين في المائة من الأصوات متجاوزا بذلك حتى الأحزاب التقليدية كالحزب الاشتراكي الديمقراطي وبناء على هذه النتائج فإن حزب البديل سيكون ممثلا في البرلمانات المحلية للولايات الثلاث وبما أن عدد ممثلي حزب الوليد سيتجاوز عشرة في بعض هذه البرلمانات فسيكون ممثلا في 8 من أصل ستة عشرة ولاية ألمانية وقد يؤدي النجاح الذي حققه الحزب الذي يوصف بالشعبوي إلى تعقيد المشهد من خلال مفاوضات ستكون عسيرة لتشكيل الحكومة في ولايتي بايند بيفر وريلن بارس بعد أن خسر الائتلاف الحاكم أغلبيته فيهما