مخزن عالمي للبذور على كوكب الأرض في النرويج
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مخزن عالمي للبذور على كوكب الأرض في النرويج

11/03/2016
أثمن كنوز الأرض يقبع هنا في إحدى قفار النرويج البيضاء في جزيرة تتبع أرخبيل أسفار فرد وفي أقرب مقاتل إلى القطب الشمالي تقع قرية اسمها لوكربي تحت هضابها بنا علماء ما يمكن أن يعتبر ملجئ تخبأ في عينات من جميع البذار التي يعرفها الإنسان والتي تصلح للزراعة وإنبات مختلف المحاصيل وبسبب كثافة هطول الثلوج لا يظهر من المبنى سواء مدخله هذا المستودع بمثابة بوليصة تأمين الحياة النباتية على كوكب الأرض يبلغ عمق المستودع مائة وثلاثين مترا تحت سطح الأرض ويحتوي على أوعية تضم ثمانمائة وخمسة وستين ألف صنف من البذور الصالحة للزراعة مقدمة من كل بلد في العالم ومصنفة بحسب القارات التي جاءت منها هذه من البرازيل وتلك من المكسيك وزيمبابوي ومن الهند وأذربيجان في هذا المكان السياسة لا تهمنا أبدا كل ما يعنينا هو الحفاظ على سلامة البذار يقول القائمون على المكان إن المستودع يبقى مغلقا معظم أيام السنة وهو مزود بأجهزة إنذار تنطلق عند أي محاولة لخلع أبوابه أو التسلل إليه خلسة لم يحدث أبدا أن حاول أحد الدخول عنوة إلى مستودع الحبوب ومع ذلك جميع الاحتياطات وضعت في الحسبان مشروع مستودع بذار تموله الحكومة النرويجية ومؤسسة الثقة للمحاصيل الزراعية وتساهم في إمداده بالعينات جميع دول العالم ويحتضنه سكان هذه القرية البالغ عددهم زهاء ألفين سنة الذين يفخرون بأنهم يستضيفون أكبر ثروات الأرض قيمة للبشرية قاطبة