المعارضة تشارك بمفاوضات جنيف وتتهم النظام بمحاولة إفشالها
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المعارضة تشارك بمفاوضات جنيف وتتهم النظام بمحاولة إفشالها

11/03/2016
اقتراب موعد الجولة الجديدة من مفاوضات جنيف الخاصة بالبحث عن حل للأزمة السورية أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا دي مستورة في مقابلة مع شبكة الجزيرة أن المنظمة الأساسية للحل هي إعلان جنيف لكن هو مع الإشارة إلى أن جميع السوريين يرفضون فكرة التقسيم لم يستبعد نقاش الفيدرالية ضمن التفاوض وأن التركيز على العملية السياسية والتي تعني حسب قوله أمور محددة حكم جديد وهذه العملية اختيرت بعناية فائقة في فينا لتشمل شيئا مختلفا عما لدينا الآن ثانيا تصور جديد وليس بالمفهوم القديم وثالث إنتخابات بإشراف الأمم المتحدة خيار الفدرالية إذا والذي كان حتى وقت قريب مجرد اقتراح روسي وبدأ بالون اختباري ورد ضمنا في سياق حديث وزير الخارجية الأمريكي يوشك أن يتحول لاحتمال وارد قد يجد طريقه بشكل أو بآخر لأجندة جنيف الهيئة العليا المفاوضات التي تمثل غالبية أطياف المعارضة أكدت مشاركتها في جنيف يوم الإثنين وقالت إن طرحها سيتركز على بيان جنيف لعام ألفين واثني عشر وقرارات الأمم المتحدة عن إنشاء هيئة حكم انتقالي بكامل الصلاحيات التنفيذية وإقامة نظام تعددي يمثل جميع الأطياف السورية دون أن يكون لنظام بشار الأسد مكان فيه أو في أية ترتيبات سياسية قادمة ألقى وزير الخارجية الروسي يوم الجمعة ببالون اختبار جديد بدعوته المبعوث الدولي لإشراك وحدات حماية الشعب الكردية في المفاوضات بكل ما يعنيه ذلك من استفزاز لعدد من داعمي بالمفاوضات والوحدة السورية في المنطقة وغيرها وبينهم تركيا وغني عن القول إن هؤلاء الداعمين ينظرون للأمر وفق استراتيجياتهم وإن تقاطعت مع حقيقة أن تلك الوحدات الكردية تحظى أيضا بدعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن التي تعتبرها الأكثر فعالية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية في تلك الأجزاء من شمال شرقي سوريا